إنطلاق ملتقى "حرفة" في البكيرية بمبادرات متميزة

من المشاركات في الملتقى

من المشاركات في الملتقى

من المنتجات الحرفية

من المنتجات الحرفية

من الحرفيات

من الحرفيات

ملتقى حرفة

ملتقى حرفة

الطبخ الشعبي

الطبخ الشعبي

احدى الحرفيات

احدى الحرفيات

يعد تخصيص معارض وملتقيات لبيع المنتجات الحرفية الخاصة بالحرفيات السعوديات تحركا ايجابيا نحو حفظ الحرف اليدوية وتأكيدًا للقيمة الثقافية والاقتصادية لها، ودعما هاما للحرفيات باختلاف نشاطاتهن.
 
 واستطاعت الكثير من السعوديات من مختلف الاعمار أن يلفتن بإبداعاتهن الحرفيّة أنظار آلاف الزوّار من العائلات الذين يتقاطرون من كل حدب وصوب إلى المعارض الحرفية التي تتم إقامتها من آن لأخر في جميع مناطق المملكة. 
 
وافتتحت حرم أمير منطقة الرياض الأميرة نورة بنت محمد بن سعود، رئيسة مجلس إدارة الجمعية التعاونية النسائية متعددة الأغراض، ملتقى "حرفة" للأسر المنتجة لعام 2015م، بدعم من مؤسسة الشيخ محمد العلي السويلم الخيرية، وبحضور عدد من الأميرات وسيدات المجتمع، وذلك في مقصورة السويلم في محافظة البكيرية .
 
وتجولت الأميرة داخل مقصورة السويلم، واطلعت على أركان المعرض للأسر المنتجة، مبدية إعجابها بالتطور والريادة في العمل الحرفي وبالجودة النوعية والثقة بالمنتج المحلي والدعم المنقطع النظير من الجمعية وإدارتها وشركائها الاستراتيجيين، حيث تضمن المعرض الذي يستمر لمدة أربعة أيام منتجات الأسر المنتجة من المشغولات الحرفية بصنع أيدي حرفيات، إضافة إلى عدد من النشاطات المتعددة في تجهيز الحفلات والطبخ الشعبي.
 
وأشارت الأميرة نورة بصفتها رئيسة مجلس إدارة الجمعية، أن جمعية "حرفة" قد حققت الأهداف التي سعت إليها في أول اجتماع لمجلس إدارتها، واستقطبت شراكات عدة وعضوية عدد من الأكاديميات في المجال الاقتصادي والتسويقي للبحث والدراسة للتوسع ولانتشار أعمال الأسر المنتجة، وتحويل الفكرة من القديم إلى الجديد لمواكبة العصر، وتحويل مسمى الأسر المنتجة إلى الأسر المبدعة. 
 
وعبرت الأميرة نورة عن شكرها لجمعية "حرفة" لإقامة مثل هذه الملتقيات، ولعضو جمعية "حرفة" ، وعضو مجلس الأمناء بمؤسسة الشيخ محمد العلي السويلم الخيرية مها السويلم، على جهودها المبذولة في إقامة الملتقى، كما توجت صاحبات الأعمال المتميزة والمشاريع الناجحة بالحرف وتجهيز الحفلات بميداليات النجاح والإبداع، وكرمت الأعمال المتميزة وعروض قصص النجاح والتجارب العملية .
 
وأطلقت الأميرة نورة بنت محمد في نهاية الحفل عدداً من المبادرات، ومنها: 
افتتاح مشروع المباسط النسائية، وقسم التمور وتغليفه بالشراكة مع تمور الراجحية، ومقهى "حرفة" في محافظة الرس، وعقد اتفاقية مع بنك التسليف لنشر ثقافة العمل الحر، وتمويل الأسر المنتجة، وإدراج الخطة الإستراتيجية الخمسية للجمعية، ونشر الهوية التجارية لمشروع "حرفة".
 
وأوضحت مديرة جمعية "حرفة" هند الحربي، أن الملتقى يهدف إلى احتواء الأسر المنتجة في جميع محافظات منطقة القصيم والمراكز التابعة لها مع فتح منافذ التسويق للأعمال النسائية محلياً وعالمياً عبر موقع الجمعية والمتجر الإلكتروني وقاعدة البيانات، وبينت أن عدد المشاركات من الأسر المنتجة بالمعرض وصل إلى أكثر من 50 أسرة. وتنوعت المشاركات بين حرف السدو والسف (صناعة منتجات خوص النخيل) والأشغال اليدوية والخياطة والكروشيه ومشاريع تصميم الملابس والتجهيزات الفنية للحفلات، كما يحتوي المعرض على ركن خاص بتسجيل الأسر المنتجة الجديدة ومنحها العضوية بجمعية "حرفة".