أسواق خاصة للأسر المنتجة في المنطقة الشرقية

الاسر المنتجة

الاسر المنتجة

الاسر المنتجة

الاسر المنتجة

الاسر المنتجة

الاسر المنتجة

الاسر المنتجة

الاسر المنتجة

امانة المنطقة الشرقية

امانة المنطقة الشرقية

الاسر المنتجة

الاسر المنتجة

الاسر المنتجة

الاسر المنتجة

إنضمت العديد من السعوديات خلال السنوات الأخيرة إلى مشاريع "الأسر المنتجة" باعتباره نواة أساسية للمشروعات النسائية الصغيرة، والتي تلقى الدعم اللازم والاهتمام الجدَي من قبل الجهات المعنية في السعودية، بهدف تشجيع النساء على مزاولة العمل الحر من منازلهن واستغلال مهاراتهن في إيجاد مصدر دخل دائم.
 
وبهدف تنظيم آلية عمل الأسر المنتجة، قامت أمانة المنطقة الشرقية بإنشاء أسواق خاصة بهم في عدد من محافظات، ومدن المنطقة الشرقية، من خلال عدد من المشاريع التي تم تنفيذها مؤخراً، ووصل عدد الأسر المنتجة المرشحة للاستفادة من برنامج أمانة الشرقية إلى 400  أسرة منتجة، تم حصر أسمائها من قبل الأمانة لتفادي التلاعب أو التحايل من قبِل الدخلاء.
 
وأوضح مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام، المتحدث باسم أمانة الشرقية، محمد بن عبدالعزيز الصفيان، أن الأمانة تقوم حالياً بتوفير وتجهيز أماكن بيع مناسبة لـ400  أسرة منتجة في المنطقة الشرقية من خلال بناء 3 أسواق شعبية في كل من: النعيرية، الدمام، الخبر، حيث قامت بإنشاء أسواق شعبية تحتوي على محال بيع مغلقة ومكيفة، تم تخصيصها للأسر المنتجة، بما يضمن لها الخصوصية. 
 
وبينَ الصفيان أنه بناء على دور الأمانة تجاه مسؤوليتها الاجتماعية، قامت خلال السنوات الماضية بالاهتمام بموضوع الأسر المنتجة في المنطقة من خلال إشراكها في المهرجانات، التي تقيمها طوال العام، حيث شاركت في المهرجانات التي أقامتها الأمانة خلال السنوات الخمس الماضية أكثر من 1000 أسرة منتجة، تم خلالها تخصيص أماكن مناسبة لعرض منتجاتها المتنوعة، والتي تلقى إقبالاً كبيراً من الزوار، علماً بأنه يتم توفير تسهيلات كبيرة لبائعات منتجات الحرف اليدوية، والأكلات الشعبية، بغرض مساعدتهن، وتشجيعهن على ممارسة هذه الأعمال، حيث تسعى الأمانة من خلال هذه المهرجانات إلى إيجاد دخل، ومردود مادي مناسب للأسر المنتجة.
 
يُذكر بأن الأمانة تعمل حالياً على تنظيم آلية عمل البسطات، التي تنتشر في الواجهات البحرية، وعدد من الأماكن العامة، من خلال إقامة أماكن خاصة لأصحابها، وبما يتناسب مع منتجاتهم، التي يقومون ببيعها للزبائن، حيث أن الأمانة حريصة عليهم، وتعلم أن هذه المنتجات تمثل دخلاً مادياً يومياً لكثيرين منهم، بيد أنها تعمل على تنظيم طريقة عملهم لتفادي أي ملاحظات، أو مخالفات قد تُرتكب.