إطلاق جائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز للمرأة السعودية المتميزة

 هناء الزهير

هناء الزهير

حسن الجاسر

حسن الجاسر

تهتم الحكومة السعودية بإظهار المتميزات والمبدعات من السعوديات، وذلك لإثبات أن المرأة السعودية قادرة على أن تصل إلى مراتب متقدمة ومميزة في المجتمع، ومن منطلق استمرار دعمهن، يستعد صندوق الأمير سلطان بن عبدالعزيز لتنمية المرأة، التابع لمؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية، لإطلاق جائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز (رحمه الله) للمرأة السعودية المتميزة.
 
من المقرر أن يتم إطلاق الجائزة في السابع من أبريل الجاري، ويعمل الصندوق حاليا على وضع الآليات والشروط للإعلان عنها، والتي تهدف إلى الارتقاء بمكانة المرأة السعودية والتأكيد على دورها الكبير في النمو الاقتصادي والاستقرار الاجتماعي وتمكينها ضمن المبادئ العامة والضوابط التي تؤمن بها المملكة العربية السعودية. 
 
علماً بأن فكرة إطلاق الجائزة قد جاءت انطلاقا من حرص الأمير نايف بن عبدالعزيز رحمه الله وموافقته على فكرة إطلاق جائزة متخصصة للمرأة السعودية، بناء على اقتراح من ابنته الأميرة جواهر بنت نايف بن عبدالعزيز، رئيس هيئة الجائزة، والتي أوضحت أن هدف الجائزة هو تتويج السيدات السعوديات صاحبات الانجازات البارزة على مستوى الوطن، وإبراز الجوانب المشرقة لهن، حيث حظيت الجائزة كما هي جميع مبادرات الصندوق بدعم ومتابعة الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز، رئيس مجلس إدارة الصندوق ورئيس مجلس أمناء المؤسسة.
 
وتعنى الجائزة، بإبراز نجاحات المرأة في حقول العمل المتنوعة وتوثيق منجزاتها سنويا في مجالات التعليم والاقتصاد والإعلام والخدمة الاجتماعية والقيادات الشابة، حيث يعمل الصندوق والقائمين عليه جاهدين لتحقق الجائزة الأهداف المرجوة منها ولتسهم في خدمة المرأة السعودية ورد شيء من الجميل الذي قدمته الرياديات والمتميزات لهذا الوطن. 
 
وأوضح الأمين العام للصندوق الأستاذ حسن الجاسر، أن جائزة باسم الأمير نايف بن عبدالعزيز للمرأة المتميزة، ما هي إلا امتداد لمسيرة دعم المرأة وتقديم كل ما يمكن أن يحفزها ويؤرخ دورها الذي قدمته، والصندوق بمبادرته كافة يسعى إلى تهيئة المرأة وتقدير ما تقدمه، وتمكينها في المجالات التنموية كافة، لذا أخذوا على عاتقهم تقديم كل ما يمكن أن يكون داعما إليها، خاصة وأن سيرة الأمير نايف بن عبدالعزيز، حافة بالعطاءات لاسيما الجانب الأمني والإنسانية حيث حصل على العديد من الأوسمة والجوائز العالمية وذلك تقديرا للدور الإنساني الذي يقوم به بالإشراف على اللجان والحملات الاغاثية والإنسانية بالمملكة.
 
وأكدت نائب الأمين العام للصندوق الأستاذة هناء الزهير، أن الجائزة تعني بتكريم المرأة السعودية المتميزة وتعزيز دورها القيادي وتفعيل مشاركتها في صنع القرار، وهم بدورهم داعمين إليها بكل ما يكتنزونه من طاقات، لاسيما أن الأمير محمد بن فهد أعطى أولوية كاملة لتقديم كل ما يستدعي في دعم الجائزة، لأنها تشجيع للمرأة السعودية على الإبداع والتميز في مجالات عدة.