تعليم المرأة السعودية: كيف كان.. وكيف أصبح؟

تعليم المرأة السعودية

تعليم المرأة السعودية

تعليم المرأة السعودية

تعليم المرأة السعودية

تعليم المرأة السعودية

تعليم المرأة السعودية

بدأ الاهتمام بتعليم المرأة السعودية وتثقيفها منذ عهد عبدالعزيز آل سعود حيث دعم الكتاتيب وأمر بزيادة عددها للنساء، ومرّت مسيرة تعليم المرأة السعودية بعد ذلك بمرحلة المدارس الأهلية والخيرية شبه النظامية التي كان معظمها منتشراً في الحجاز، ثم انتقلت لما يعرف بمرحلة التعليم النظامي، الذي واكب تأسيس الرئاسة العامة لتعليم البنات، إذ أصدر الملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود أمراً ملكياً يقضي بإنشاء الرئاسة العامة لتعليم البنات في تاريخ 2 - 4 -  1379ه. 
 
وشملت القطاعات التعليمية التابعة للرئاسة آنذاك: دور الحضانة، ورياض الأطفال، والتعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي، ومراكز للتدريب على التفصيل والخياطة والمعاهد الثانوية المهنية، ومدارس تحفيظ القرآن الكريم، والتعليم الخاص، والكليات المتوسطة، ومدارس محو الأمية والتعليم الأهلي، والتعليم العالي، إضافة إلى خدمات الرعاية الصحية، والنقل، والخدمات الاجتماعية.
 
ونشرت «صحيفة أم القرى» في 21 ربيع الآخر 1379ه، الأمر الملكي الذي أصدره الملك سعود لإنشاء مدارس لتعليم البنات في المملكة، إذ تُعنى بتدريس العلوم الشرعية، وغير ذلك من العلوم التي تتوافق مع العقيدة الإسلامية، وتنفع المرأة في كيفية تدبير بيتها، وتربية أبنائها.
 
ووجد ذلك الأمر الملكي ترحيباً كبيراً من الشعب السعودي، إذ عبروا في تصريحات نشرتها "صحيفة أم القرى" في 28 ربيع الآخر عام 1379ه، عن سعادتهم به، مؤكدين أنه سيسهم في تفقيه المرأة بكيفية بناء الأسرة والمجتمع على نحو أفضل.
 
وامتداداً لدعم ولاة الأمر لتعليم المرأة السعودية، فإنه يوجد الآن أكثر من 5ر2 مليون طالبة يدرسن في مختلف مراحل التعليم العام، ويتلقين تعليمهن على يد 300750 معلمة، في 18710 مدارس للبنات في محافظات ومناطق المملكة، كما يدرس منهن 192.515 طالبة في البكالوريوس و498.24 طالبة في الدراسات العليا، موزعات في أكثر من 300 كلية ومعهد عالٍ في المملكة، وتمثل المرأة ما نسبته 8.51 في المئة من إجمالي من طلبة الجامعات الحكومية و49 في المئة من طلبة الجامعات الأهلية، وأكثر من ثلث مبتعثي برنامج الملك عبدالله بن عبدالعزيز للابتعاث الخارجي، بحسب إحصاءات وزارة التعليم.