إنطلاق مهرجان الأسر المنتجة "كسبي من عمل يدي"

إنطلاق مهرجان الأسر المنتجة

إنطلاق مهرجان الأسر المنتجة "كسبي من عمل يدي"

إنطلاق مهرجان الأسر المنتجة

إنطلاق مهرجان الأسر المنتجة "كسبي من عمل يدي"

إنطلاق مهرجان الأسر المنتجة

إنطلاق مهرجان الأسر المنتجة "كسبي من عمل يدي"

إنطلاق مهرجان الأسر المنتجة

إنطلاق مهرجان الأسر المنتجة "كسبي من عمل يدي"

إنطلاق مهرجان الأسر المنتجة

إنطلاق مهرجان الأسر المنتجة "كسبي من عمل يدي"

إنطلاق مهرجان الأسر المنتجة

إنطلاق مهرجان الأسر المنتجة "كسبي من عمل يدي"

إنطلاق مهرجان الأسر المنتجة

إنطلاق مهرجان الأسر المنتجة "كسبي من عمل يدي"

إنطلاق مهرجان الأسر المنتجة

إنطلاق مهرجان الأسر المنتجة "كسبي من عمل يدي"

شهد انطلاق مهرجان الأسر المنتجة بالقصب بعنوان "كسبي من عمل يدي"، بتنظيم لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بالقصب، والذي افتتحته الأميرة موضي بنت خالد بن عبدالعزيز، عضو مجلس الشورى، أمين مجلس مؤسسة الملك خالد الخيرية، حضورا نسائيا فاعلاً، ومشاركات متميزة.
 
مهرجان "كسبي من عمل يدي"
حظي المهرجان بحضور عضوات مجلس الشورى الدكتورة هيا المنيع، والدكتورة حمدة العنزي، ووكيل وزارة الشؤون الاجتماعية المساعد لشؤون الأسرة لطيفة أبو نيان، وعدد من الأكاديميات والمهتمات بالعمل الخيري والإنساني، حيث يهدف برنامج الأسر المنتجة إلى تعزيز أهمية العمل اليدوي والمحافظة على المهارات الحرفية التراثية ودفع عجلة التنمية الاقتصادية للوطن. 
 
وضم المهرجان بين أركانه مشاركة أكثر من 50 أسرة، تنوّعت أعمالهم اليدوية والحرفية بين خياطة الملابس وفن الكوروشيه والرسم على اللوحات وصناعة الأطواق وتغليف الهدايا وعمل السلال وسفر الطعام من السعف والخوص وفنون تقديم الأكلات الشعبية بطريقة حديثة وفن الطباعة على الشوكولا والملابس والأكواب.
 
فعاليات المهرجان
وخلال الحفل الخطابي بالافتتاح قدمت مجموعة من طالبات المرحلة الابتدائية نشيد ترحيبي، وألقت رئيسة اللجنة النسائية التطوعية مشرفة المهرجان منيرة العتيق، كلمة رحّبت فيها بالأميرة والضيوف، مستعرضة الأنشطة والبرامج التي تقدمها اللجنة طوال العام مثل الدورات التدريبية والأنشطة الترفيهية التي تعود بالفائدة الكبيرة على الأسر، معربة عن شكرها لراعية المهرجان لتشريفها ودعمها لأعمال اللجنة الذي سيكون له الأثر الكبير على منسوبيها. 
 
كما شاهد الحضور عرضا مرئيا عن أنشطة وبرامج اللجنة الاجتماعية النسائية السنوية بالقصب ومنها: ملتقى ربيع القصب، الملتقى الرمضاني، ملتقى الديوانية، ملتقى الطفولة الثقافي، مهرجان الأسر المنتجة، الملتقى الصيفي، مهرجان الألوان، مهرجان العيد.
 
وشملت الجولة التعريفية بالقصب المنازل التراثية "الديرة القديمة" والمملحة ومصنع الملح والقصور القديمة وسوق العبيدي النسائي 
 
وعبّرت الأميرة موضي بنت خالد في تصريح لها عقب افتتاح مهرجان الأسر المنتجة عن سعادتها بهذا المهرجان والتنظيم المتميز الذي ساده حب التعاون وروح الألفة بين المشاركات، منوهة بدور المرأة السعودية العاملة التي أثبتت نفسها اقتصاديا بجودة قدراتها في المحافظة على التراث والعادات والتقاليد ونقله للأجيال.
 
وأبانت أن المهرجان فرصة للتعرف على ممتلكات الوطن الإنتاجية والآثار القديمة التي تعد مفخرة، مؤكدة أن كل ركن في المملكة مهم لأي مواطنة للتعرف على ما يميزه من نتاج عن بقية المدن، كما يعرض لما وصلت إليه المرأة السعودية من مستوى مشرف من الثقافة وتطور في المنتجات، داعية السيدات إلى المثابرة وتطوير الذات في الحرف والمهن، التي تحكي تاريخ مملكتنا الغالية.
 
تطوير البرنامج 
من جانب أخر أكدت وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية المساعد لشؤون الأسرة لطيفة أبونيان، أن وكالة الوزارة للتنمية الاجتماعية تعمل على تطوير برنامج الأسر المنتجة من ناحية نقل الأسرة من الاحتياج إلى العمل الحر الذي يحفظ كرامتها وتحويلها إلى جمعيات تعاونية لتظهر بالشكل اللائق، كما تسعى الوزارة قريبا إلى وضع معايير ولوائح محددة تهدف إلى تنظيم عمل الأسر في المهرجانات وطوال العام.
 
يُذكر بأن القصب تقع في الجهة الشمالية الغربية من العاصمة الرياض، وهي أحد مراكز محافظة شقراء وتسمى بمدينة الذهب الأبيض، لاشتهارها منذ القدم بإنتاج الملح وتسويقه إلى المدن، حيث تغطي تقريبا ثلث احتياج المملكة.