فعاليات متميزة في حملة "الشفاء من السرطان ليس بعيد المنال"

من الاطفال المشاركون

من الاطفال المشاركون

من الاطفال المشاركين

من الاطفال المشاركين

من الاطفال المشاركين

من الاطفال المشاركين

من اركان الحفل

من اركان الحفل

من اركان الحفل

من اركان الحفل

من اركان الحفل

من اركان الحفل

من اركان الحفل

من اركان الحفل

طفل مشارك

طفل مشارك

الجمعية الخيرية لمكافحة السرطان

الجمعية الخيرية لمكافحة السرطان

شهدت العاصمة السعودية الرياض حفل تدشين الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان، فعاليات اليوم العالمي للسرطان 2015  تحت شعار "الشفاء من السرطان ليس بعيد المنال"، بالعديد من الفعاليات الجديدة والمتميزة التي حملت الكثير من الدلالات، وعكست الكثير من الآمال.
 
رعاية الحفل
رعى الحفل نائب وزير الصحة للشؤون الصحية الدكتور منصور الحواسي، نيابة عن وزير الصحة الأستاذ أحمد بن عقيل الخطيب، وذلك بقاعة المؤتمرات بمركز الملك فهد الثقافي .
 
وألقى الدكتور الحواسي كلمة بهذه المناسبة عبر فيها عن اعتزازه وبالغ سعادته في خدمة مريض السرطان التي جمعت وزارة الصحة والجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان كأسرة واحدة، معبراً عن مدى أهمية تلك المناسبات في استنهاض القوى وإبعاد الفتور بما يحفز إلى التطلع بشوق لهذه المناسبة العالمية للسرطان، التي ترتقي فيها الآمال مساندة للمرضى، بما يتم بذله من خبرات ومعارف.
 
وبين أن هذه الالتفافة تعني أن بوتقة الجمعية والعمل الخيري انتقلت من مفهوم الواجب إلى روح التعاون الأصيل والخلق الرفيع في تحقيق الأهداف التي تم الاجتماع من اجلها على المستوى الرسمي أو الخيري الاجتماعي .
 
وأوضح رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان الدكتور عبدالله بن سليمان العمرو، أن رحلة المريض مع السرطان لا تعني حالة مرض وعلاج وشفاء، ولكنها مجموعة من الآثار النفسية والجسدية، حيث أن جميع المجتمعات في كل العالم تحتفي بمريض السرطان، لإشعاره بأنه الكيان الأهم والحجر الأساس في بنيان مجتمعه، وأن هذه الرحلة المضنية مع المرض ليست إلا استجماعٍ للقوة، واستنهاضٍ للعزيمة، لمواصلة مسيرة لن تستمر إلا به، مؤكداً أن جميع مراكز العلم والأبحاث من جامعات ومعاهد ومستشفيات تستنفر للإفصاح عن آخر تجاربها وأفضل نتائجها، في سباق نحو الرقي علماً ومعرفة في تشخيص المرض والإفضاء إلى مسبباته وطرق مقاومته ومكافحته.
 
مبادرة "أنا اتشافى"
أعلنت الأستاذة هند القدّال عن انطلاقة مبادرة جديدة بعنوان"أنا اتشافى"، موضحة أن هذه المبادرة لم تكن مجرد عملا تطوعيا تقوم به بل كانت هدفاً سامياً وحلماً حثت الخطى إليه، معربة عن شكرها وتقديرها لكل من ساندها وتبنى هذه الفكرة ودعمها، موضحةً أن هذه المبادرة تهدف لتوعية المصابين بخطورة المرض وكيفية التعامل معه بقوة وإيجابية وتفاؤل، مفيدةً أن المبادرة تعتمد على ثلاثة ركائز أساسية وهي التشافي الذاتي وقوة العقل الباطن والتفكير الإيجابي وكذلك رفع هرمون السعادة.
 
سفير مرضى السرطان
تم تكريم الفنان فايز المالكي ومنحه لقب (سفير مرضى السرطان) من قبل الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان نظير الجهود التي قام بها لدعم مرضى السرطان على مستوى المملكة ومن خلال حضوره وتأثيره الإعلامي ودعمه لأكثر من نشاط توعوي وتثقيفي.
 
المعرض
تم افتتاح المعرض المصاحب لفعالية اليوم العالمي للسرطان 2015، والذي ضم أقسام الأورام بمدينة الملك فهد الطبية، ومستشفى الملك فيصل التخصصي، ومستشفى الملك خالد الجامعي، ومدينة الملك سعود الطبية، ومدينة الأمير سلطان الطبية العسكرية، وعدداً من الجمعيات الخيرية.
 
فعاليات أخرى
شاركت بالمعرض جمعية زهرة لسرطان الثدي وجمعية "سند"، ومجموعة "متعافي" التي تعمل تحت مظلة الجمعية بتواجد عدداً من المتعافين من السرطان لنقل تجاربهم مع المرض لإخوانهم المرضى ومرافقيهم، وأضافت مشاركتهم الفائدة الكبيرة للمتلقي وزوار المعارض المصاحبة لها، وعدداً من الأركان الترفيهية المشاركة.
 
وتم خلال الحفل تكريم عدد من الجهات المشاركة بالإضافة إلى منظمي الحفل فريق "عيادة" التطوعي ومجموعة "غيرها" التطوعية، وقدمت الجمعية شكرها لجميع الجهات التي أسهمت في إنجاح هذا اليوم من جهات خاصة وحكومية والجهتين التطوعيتين والمنظمتين للحفل اليوم العالمي للسرطان 2015م ومجموعة دراجتي السعودية، وجميع المستشفيات التخصصية والمراكز التجارية والجهات التعليمية التي تفاعلت مع هذا اليوم العالمي ما كان له الأثر في إنجاحه.