ملتقى متحف زايد: تحفة فنية تعكس مآثر المؤسس الباني

يمثل متحف زايد الوطني تحفة فنية يفخر مواطنو الإمارات العربية المتجدة بمشاركته مع بقية دول العالم، وحثهم على زيارته، وذلك إضافة إلى كونه رمزاً للتراث العريق ومساحة تسرد قصة قيادة استثنائية، وإرادة قوية، وعقلية تنموية مبدعة، كان ذلك نقلا لما قاله الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة باعتباره تجسيداً حياً للهوية الوطنية.  
 
وعليه، أعلنت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، أمس، إطلاق سلسلة ملتقى متحف زايد الوطني في إطار برنامجها العام حول المتاحف، وستتناول الحوارات مسيرة المتحف. وتنتظم فعاليات الملتقى من الشهر الجاري وحتى مايو المقبل، وتقدم للجمهور معلومات عن متحف زايد الوطني، وسرداً لتاريخ دولة الإمارات المقترن بقصة حياة وإنجازات الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. وتقام فعاليات الملتقى في مختلف أنحاء أبوظبي، مثل منارة السعديات، وقصر الحصن، ومتحف قصر العين.
 
كما أضاف الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، أن سلسلة تعد ملتقى متحف زايد الوطني خطوة أخرى نحو إبراز إنجازات ومآثر الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتوثيقاً لتاريخ الإمارات.