التربية والتعليم تفعّل خطاً مباشراً لحماية الأطفال من الإيذاء

التربية والتعليم تفعّل خطاً مباشراً لحماية الأطفال من الإيذاء

التربية والتعليم تفعّل خطاً مباشراً لحماية الأطفال من الإيذاء

التربية والتعليم تفعّل خطاً مباشراً لحماية الأطفال من الإيذاء

التربية والتعليم تفعّل خطاً مباشراً لحماية الأطفال من الإيذاء

التربية والتعليم تفعّل خطاً مباشراً لحماية الأطفال من الإيذاء

التربية والتعليم تفعّل خطاً مباشراً لحماية الأطفال من الإيذاء

أصبح الاهتمام بالأطفال في جميع مجالات نموهم، وحقوقهم هدفاً من الأهداف التي تتفق عليها المجتمعات مهما اختلفت في أنظمتها الاقتصادية والاجتماعية، ومهما تعددت دياناتها وثقافتها. 
 
وتشدد وزارة التربية والتعليم السعودية على الالتزام بكل ما ورد في وثيقة حقوق الطفل بدءًا من عدم التمييز سواء كان بسبب الميلاد أو الجنس أو الوالدين أو الدين أو اللغة أو اللون أو الأصل الاجتماعي أو الوضع المادي أو الإعاقة، وتأكيد حقه في الحياة والنماء والبقاء واحترام وجهات نظر الأطفال في التعبير عن أرائهم بحرية تامة في الأمور التي تتعلق بهم، والأهمية القصوى لتفعيل نظام حماية الطفل من الإيذاء.
 
وأكدت وزارة التربية والتعليم  تعزيز دورها مع الجهات المعنية لحماية الطفل من الإيذاء بمختلف صوره ومساندته بطريقه تضمن له حقوقه، بالشراكة مع خط مساندة الطفل (116111) المجاني.
 
وشددت وكيل وزارة التربية والتعليم لشؤون البنات الدكتورة هيا العواد، على تفاعل الوزارة مع خط مساندة الطفل، وأنها شريك أساسي في هذا المشروع لحفظ حقوق طلابها وطالباتها، وحمايتهم من العنف والإيذاء بشتى أشكاله، وتذليل ما يواجههم من مشكلات وصعوبات، وتقديم الدعم والمساندة لهم. 
 
وعن ذلك أوضحت مديرة خط المساندة تهاني المجحد، إن خط مساندة الطفل مجاني ويستقبل كافة الشكاوى المتعلقة بالأطفال دون سن الثامنة عشرة ويقدم للمتصلين المشورة والإحالة للجهات المعنية والمتابعة. 
 
يُذكر بأن خط مساندة الطفل قد قام بعقد اتفاقية مع الوزارة بتدشين حملة توعوية عن خط المساندة في كافة مدارس المملكة الحكومية والأهلية، والتي تعد من أكبر الحملات التوعوية التي قام بها خط المساندة منذ انطلاقته الرسمية، حيث وصل عدد الاتصالات في سبتمبر 2013م إلى (11962) اتصالا، وتم إعادة إطلاق الحملة للعام الثاني، وخلال العام الدراسي الحالي بلغت الاتصالات لشهر نوفمبر 2014م (40264) اتصالا تنوعت بين الاستشارات الهاتفية الفورية وبين البلاغات من مختلف المجالات والإحالات إلى الجهات المعنية.