خبراء: ارتفاع الإيجارات سبب رئيسي في زيادة التضخم

أرجع خبراء اقتصاديون الإرتفاعات الأخيرة لمؤشرات التضخم المحلية إلى ارتفاع الإيجارات، مشيرين في الوقت نفسه إلى عدم استجابة الشركات لخفض أسعار سلعها، خصوصاً الغذائية منها، رغم تراجع كلفة الإنتاج والنقل والشحن المعتمدة أساساً على المشتقات النفطية..
 
كما أكدوا أن مواصلة ارتفاع مؤشرات التضخم بمعدلات أكبر، قد تؤثر سلباً في مناخ الاستثمار ومعدلات النمو الاقتصادي، وتحد من القدرات الشرائية للمستهلكين مع تآكل الدخول.
 
ووفقا لما نشر بالإمارات اليوم، فقد أشار الأستاذ المساعد في قسم الاقتصاد والإحصاء بكلية إدارة الأعمال في جامعة دبي، الدكتور محمود عبد الباقي إلى  أن ارتفاع مؤشر التضخم رغم تراجع أسعار النفط عالمياً، يرجع بشكل أساسي إلى ارتفاع الإيجارات، 
 
كما أوضح أن هناك أمورا ساهمت أيضاً في عدم تأثير التراجع الكبير للنفط في خفض مؤشر التضخم، وهي أن عدداً من الشركات التي تعمل في قطاعات غذائية أو غيرها، وتعتمد على مشتقات النفط في الإنتاج والنقل، لم تخفض أسعارها تأثراً بتراجع أسعار النفط المستمر، خلال الفترة الماضية»، مرجعاً ذلك إلى «عدد من العوامل، أبرزها أن سياسات التسعير التي تعتمدها بعض الشركات تجعلها لا تغير أسعارها بشكل سريع وفوري، وفقاً لاعتمادها على تعاقدات طويلة الأجل، إضافة إلى أن أغلب الشركات تعتبر تراجع النفط يمثل هوامش ربح إضافية لها، فضلاً عن أن المؤشرات السوقية العالمية لا تبرر أو تدعم عمليات التراجع الأخيرة لأسعارالنفط