السعودية.. إقبال كبير من "كبار السن" على "التجميل"

عمليات التجميل

عمليات التجميل

لم تعد جراحات التجميل في السعودية محصورة على فئة الشباب من الجنسين فقط، وإنما باتت تشكّل فئة كبار السن عنصراً منافساً في الإقبال عليها والاتجاه إلى إجرائها، سواء أكانت لضرورة طبية أم لرغبة شخصية.
 
وعلى رغم عدم توافر إحصاء دقيق يوضح نسبة إقبال فئة كبار السن على جراحات التجميل بمختلف أشكالها، إلا أن اختصاصيين أوضحوا أنها موجودة سواء على المستوى المحلي أم العالمي، فيما تختلف الدوافع التي ينطلق منها أفراد هذه الفئة، يأتي بينها إزالة كتل الدهون المتراكمة في الجسم، والتخفيف من معالم الشيخوخة في الوجه أو بعض أجزاء الجسم خاصة لدى فئة النساء، فيما يتجه البعض إليها مضطراً ولدواعٍ طبية خالصة.
 
تأتي السعودية في المرتبة الأولى عربياً في عدد جراحات التجميل، وفقاً للجمعية الدولية للجراحة التجميلية، وتمثّل الفئة العمرية من الإناث ما بين 19 و30 عاماً الأكثر إقبالاً عليها، وتعدّ جراحات حقن الدهون في الوجه وإزالة الشعر بالليزر، وتجميل الأنف وشد الوجه وشفط الدهون، أكثر الجراحات رواجاً، وبلغ مجموعها مما أُجري في السعودية في 2010 فقط، حوالى 140 ألف جراحة.
 
وطالب عدد من الاختصاصيين بضرورة رفع الوعي الاجتماعي بخطورة هذا النوع من الجراحات، خصوصاً تلك التي ليس لها ضرورة طبيّة، مشدّدين على ضرورة تجنّبها في حال عدم الحاجة إليها، والحذر من انتشار العيادات والمراكز المتخصصة في هذا الشأن.