الشورى: مطالبات بتوظيف السعوديات في المطارات

موظفة سعودية في المطار

موظفة سعودية في المطار

شعار الهيئة

شعار الهيئة

 أعضاء الشورى

أعضاء الشورى

يحظى قطاع الطيران المدني في المملكة العربية السعودية بدعم متواصل من الحكومة لتنفيذ الخطة الاستراتيجية الشاملة للنهوض بهذا القطاع من جميع النواحي، لما لهذا القطاع من مساهمة إيجابية ستنعكس على اقتصاد المملكة.
 
احتل قطاع الطيران حيزاً في مناقشات جلسة مجلس الشورى الأخيرة التي ترأسها رئيس المجلس الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ ، وأوضح مساعد رئيس مجلس الشورى الدكتور فهاد بن معتاد الحمد عقب الجلسة بأن المجلس قد ناقش تقرير لجنة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات، بشأن التقرير السنوي للهيئة العامة للطيران المدني.
 
أوضح الدكتور الحمد أنه بعد طرح تقرير اللجنة وتوصياتها للمناقشة طالبت اللجنة هيئة الطيران المدني بإتاحة الفرصة من خلال موقعها على شبكة الإنترنت للركاب ومستخدمي المطارات لإبداء مقترحاتهم وشكاويهم وتلقي الرد عليها خلال 15 يوماً من تاريخ الشكوى، والبدء في توظيف القوى العاملة النسائية بما يتناسب مع متطلبات وطبيعة العمل، وتنفيذاً للتوجيهات السامية في هذا الخصوص.
 
كما أكدت اللجنة في توصياتها على قرار المجلس السابق "دراسة إنشاء عدد من المطارات المحلية في بعض مناطق المملكة في ضوء دراسة شاملة ومتوازنة بين المناطق".
 
من جانب أخر طالب أحد الأعضاء الهيئة بالاهتمام بتطوير الخدمات الذاتية في المطارات خصوصاً الدولية منها، لافتاً إلى ضرورة الاهتمام أيضاً بتعميم مشاريع الخدمات الفندقية على جميع المطارات، كما أشار أحد الأعضاء إلى إن مشروع تخصيص المطارات في المملكة يجب أن يراعي المطارات الصغيرة التي ربما تواجه مشكلة في جذب المستثمرين نتيجة ضع المردود المالي لها، مطالباً الهيئة بسرعة إصدار آلية عمل "صندوق دعم مطارات المحافظات الصغرى" الذي سبق الموافقة عليه من قبل مجلس الوزراء، وطالب عضو آخر الهيئة بتحصيل المبالغ المتراكمة على عدد من الجهات الحكومية، مشيراً إلى أن المبالغ المتراكمة على الخطوط السعودية وحدها وصلت إلى 19 مليارا حتى العام 2013م، وهو الأمر الذي يتطلب من الهيئة تحركاً عاجلاً لتحصيلها أو على الأقل لوقف تراكم المزيد من المبالغ الإضافية.