قصص نجاح وإبداع وراء "بصمات" المبتعثات

بصمـات مبتعـث

بصمـات مبتعـث

غالية خياط

غالية خياط

فيصل اليوسف

فيصل اليوسف

من إصدارات المبتعثة كوثر خلف

من إصدارات المبتعثة كوثر خلف

بصمـات مبتعث

بصمـات مبتعث

بصمـات مبتعث

بصمـات مبتعث

أسماء عادل الميضان

أسماء عادل الميضان

 الدكتورة منى خالد كريم

الدكتورة منى خالد كريم

بصمات مبتعـث

بصمات مبتعـث

أسماء الميضان

أسماء الميضان

هي – شروق هشام 
 
يواجه العديد من المبتعثين والمبتعاث للدراسة في الخارج الكثير من العوائق والصعاب التي تجعل قصص نجاحهم وإبداعاتهم متميزة، وتستحق إلقاء الضوء عليها، ومن هذا المنطلق أطلق عدد من الطلاب والطالبات السعوديين المبتعثين للدراسة في عدد من الجامعات الأميركية مشروعاً أطلقوا عليه "بصمات مبتعث". 
 
مشروع "بصمات مبتعث"
مشروع "بصمات مبتعث" مشروع شبابي متفائل وطموح، هدفه جعل قصص النجاح والإبداع مصورة وبشكل واضح على أرض الواقع، وفقاً لما أوضحته المبتعثة غالية خياط مديرة العلاقات العامة والإعلام للمشروع لإحدى الصحف المحلية.
 
وحول التنفيذ أوضحت المبتعثة غالية أن فريق عمل المشروع سيقوم بعدد من الجولات للبحث عن البصمات المتميزة والنخبوية، عبر عدد من كبريات الولايات الأمريكية ومدنها، وستنقسم المجموعة إلى عدة أقسام إدارية وتنفيذية وإعلامية، وستتمحور آلية التنفيذ عن طريق عدة مشاريع منها: حقيبة المبتعث المتميز، ورحلة لاستكشاف المتميز والفريد، والقناة المرئية عبر اليوتيوب التي تبرز المتميزين أصحاب أهم البصمات الواضحة من الطلاب والطالبات.
 
أما الفكرة الكامنة وراء المشروع فقد أوضحها المبتعث فيصل اليوسف مؤسس المشروع ورئيس فريق العمل، حيث أشار إلى أن الفكرة هي جمع كل ما هو مميز في بلد الابتعاث من صناعة المبتعثين في جميع المجالات، وكذلك أهم التجارب والأفكار المميزة التي تعايش معها المبتعث، ويكون جمعها في حقيبة كهدايا للوطن من المبتعثين، ثم تحويل جميع محتويات الحقيبة المحسوسة إلى كتاب ملموس يجمع تاريخ المبتعثين في مكان واحد، ويقدم هدية من المبتعثين للوطن عند تخرجهم وعودتهم عبر إصدار كتاب سنوي. 
 
إنضم إلى المشروع العديد من "بصمات" المبتعثات من خلال قصص نجاح وإبداع متميزة، ومنها: 
 
الدكتورة منى خالد كريم
بصمة ظلت حبيسة الحلم والصبر لخمسة عشر سنة حتى شع نورها وأصبح الحلم حقيقة ونتج عن كل هذا الصبر نجاح ونصر، هذه البصمة هي قصة نجاح وقصة كفاح لسيدة صاحبت الصبر والإصرار في مواجهة كل إعصار مر بها كي تتخطها وحده تلو الأخرى حتى تثبت لنفسها ولمن في جيلها أن ليس هناك شيء مستحيل. 
 
صاحبة البصمة هي الدكتورة منى خالد كريم أم لثلاث جامعيين احدهم طالبة ماجستير وأخريين طالبين في إحدى الجامعات الأمريكية والتي تعرضت في فترة دراستها في الولايات الأمريكية إلى ثلاثة أورام حميدة في الفك والذقن، واضطرت إلى عمل 6 عمليات جراحية بمعدل عملية كل فصل دراسي، وكل هذا لم يُؤخرها عن دراستها وإصرارها على استكمال الحلم، حيث انتهى بها الحال بحصولها على درجة الدكتوراه في تخصص القيادة التعليمية والنظم من جامعة هاورد بواشنطن بمعدل ٣.٥٨ ، وكذلك اختيارها لإلقاء كلمة الخريجين في حفل التخرج من جامعتها، وأيضا مشاركتها في كتابة فصل كامل عن مديري مدارس السعودية في كتاب يختص بوضع مديري المدارس في 32 دولة لكل دولة فصل خاص أعده احد دكاترتها. إن الإصرار في تخطى الصعاب جعل المثل يٌضرب بالدكتورة منى لتكون مثال للمرأة المثابرة وللأم الصابرة والمربية الفاضلة والقيادية الناجحة.
 
أسماء عادل الميضان
أسماء عادل الميضان صاحبة بصمة الاكتشاف الطبي هي طالبة زمالة تقويم الأسنان في جامعة نيويورك، وإحدى الطالبات المتميزات في برنامج التميز الذي ترعاه الملحقية الثقافية السعودية نظير اكتشافها الطبي لجين يتسبب تعطيله بشق الحنك، ولقد تم تكريمها من قبل لجنة بحوث الوجه والفكين في سياتل، وتم تكريمها أيضا من قبل جامعتها كأفضل بحث عام 2013.
 
درست أسماء طب الأسنان بجامعة الملك سعود وكان هدفها التخصص في تقويم الأسنان، وكان الابتعاث هو الفرصة الحقيقة التي جعلها تحقق بصمة متميزة حيث بدأت زمالة تقويم الأسنان في جامعة نيويورك، إلا أن الرغبة العارمة والفضول اعتراها لدخول عالم أبحاث الأجنة، وعملت في عيادة تقويم الأسنان بدوام كامل، وبعد ساعات العمل كانت تقوم بالتدريب في معمل البحوث الجينية، ونجحت الميضان مع فريق متخصص في بحوث الوجه والفكين في جامعة نيويورك بإجراء التجارب الجينية في المعمل، واكتشاف جيناً يلعب دوراً مهما في التحام سقف الحلق يدعى Ldb1. ، ولم تكن بالفترة الطويلة حتى نالت الميضان ثقة القائمين على المعمل وبدأت هذه الدراسة بصفتها الباحث الرئيسي.
 
كوثر خلف
قدمت كوثر خلف المبتعثة لدراسة الدكتوراه في جامعة كانساس لمسات عديده تلامس فيها احتياجات المبتعثين في عدة أمور، من خلال بصماتها التي خطتها بيدها في بلد الابتعاث.
 
المبتعثة كوثر أم لأربعة أطفال لذا كانت بصماتها مقدمه للأمهات المكافحات في الغربة في سبيل طلب العلم وكذلك الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث اختصتهم بكتب تعريفية توعوية في عدة اصدارات منها، دليل الامهات السعوديات الدارسات في الولايات المتحدة، دليل المبتعث من ذوي الاحتياجات الخاصة للدراسة في الولايات المتحدة، والدليل العالمي (بالإنجليزية) للطلبة الدوليين من ذوي الاعاقات المختلفة للدراسة في اميركا والذي نشر في المانيا.