"جنى" يدشن مشاريع نسائية سعودية بـ36 مليون ريال

من منتجات الأسر المنتجة

من منتجات الأسر المنتجة

من الأسر المنتجة

من الأسر المنتجة

مركز جنى

مركز جنى

جنى بالأرقام.

جنى بالأرقام.

البنك السعودي للتسليف والادخار

البنك السعودي للتسليف والادخار

هي – شروق هشام 
 
تحتاج الأسر المنتجة إلى جهات دعم تحيي طموحها وتحول نشاطها إلى قوى اقتصادية مؤثرة، ومن هنا كان اجتهاد مركز بناء الأسر المنتجة "جنى" لإطلاق مجموعة من المشاريع النسائية الواعدة بدعم مادي يصل إلى 36 مليون ريال. 
 
تنطلق المشاريع النسائية الواعدة التي يدعمها مركز بناء الأسرة المنتجة (جنى) والبنك السعودي للتسليف والادخار، في إطار اتفاقية الشراكة الإستراتيجية مع البنك الذي قدم 36 مليون ريال لمركز "جنى" ليوجهها بدوره لدعم مشاريع النساء المميزات في كل من الدمام والخبر والأحساء والقصيم وحائل وجازان ومكة المكرمة كمرحلة أولى، وذلك خلال حفل تدشين سيقام يوم الاربعاء الموافق 10 سبتمبر الجاري، من الساعة 10 صباحاً ولغاية الساعة 11 صباحاً في مركز حي الروضة الاجتماعي – قاعة الاحتفالات الدمام – حي الروضة.
 
وأوضح رئيس مجلس إدارة مركز "جنى" محمد بن حمد الخميس، أن الاتفاقية تركز على دعم مشاريع سيدات الأعمال الواعدات وتدريبهن على مبادئ العمل التجاري المحترف وإدخالهن سوق العمل بطريقة احترافية وتنافسية والارتقاء بهذه الفئة وصناعاتها وأعمالها لخدمة الاقتصاد الوطني وتوفير فرص عمل ذاتية لهذه الفئة.
 
وأفاد بأن هذه الاتفاقية تعد شراكة ناجحة لكل من المركز والبنك لتحقيق أهداف الطرفين في تطوير مشاريع الأسر الواعدة ورفع مستوى الإنتاج للسيدات العاملات في مشاريع المركز وتوفير فرص عمل نسائية احترافية في جميع مناطق المملكة التي تعمل بها "جنى".
 
وبين المدير التنفيذي للمركز محمود الشامي، أن "جنى" قدمت حتى الآن حوالي 31.500 قرض بقيمة بلغت حوالي 118 مليون ريال بمشاريع الأسر المنتجة، وتسعى خلال السنة الحالية ومن خلال المشاريع الواعدة أن يتم منح 1000 قرض للنساء الواعدات بقروض تتراوح قيمتها من 20 إلى100 ألف ريال كنواة أولى للمشاريع المميزة وذات قيمة اقتصادية بالمجتمع في كل من الخبر والدمام والأحساء والقصيم وحائل وجازان ومكة المكرمة لتمكين النساء من أدوات الإنتاج لتحقيق الهدف العام للمشروع في تمكين المرأة بالمجتمع اقتصاديا واجتماعيا من خلال فروع المركز على مستوى المملكة.
 
وبين الشامي أن عدد العاملين بالمركز بلغ 162 موظف وموظفة يمثل النساء فيه نسبة 85%، ونسبة السعودة 93%، بكفاءة إنتاج في أداء العاملين وصل إلى 108% مما شجع الدولة والشركات ورجال الأعمال في الدخول بشراكات مع المركز لتطوير مفهوم المسؤولية الاجتماعية والمشاركة في إدارة المحافظ الاقراضية، مشيرا إلى أن القطاعات التي تم استهدافها من القائمين على المشروع شملت 3 قطاعات حيوية تحقق عوائد مادية كبيرة للمستفيدات استحوذ القطاع التجاري على نسبة 65% من إجمالي فرص العمل، وبلغت حصة القطاع الصناعي 20% والقطاع الخدمي 15%. 
 
يُذكر بأن مشروع "جنى" هو عبارة عن مشروع اقتصادي اجتماعي يقدم خدمات الإقراض المتناهي الصغر للنساء دون اللجوء إلى الكفالات التقليدية بل يعتمد على مبدأ الضمان الجماعي للنساء فيما بينهن، وبنفس الوقت يرسخ ثقافة العمل ومبدأ الاعتماد على الذات ويوفر فرص عمل ذاتية للنساء بالمجتمع، ويستعد مشروع "جنى" للتوسع بافتتاح فرعين جديدين خلال العام القادم في مناطق جديدة من المملكة ستعلن في حينها.