"هدفي" يتوج ثلاث فائزات لريادة الأعمال في السعودية

 صورة جماعية للمشاركات وعلى يمين الصورة المدير العام لومى جابر

صورة جماعية للمشاركات وعلى يمين الصورة المدير العام لومى جابر

د.ناهد مع احدى المشاركات

د.ناهد مع احدى المشاركات

جانب من الحفل

جانب من الحفل

الاعلامية ناهد أغا مع احدى المشاركات

الاعلامية ناهد أغا مع احدى المشاركات

 الاعلامية د.ناهد أغا مع المشاركة رنا العاي

الاعلامية د.ناهد أغا مع المشاركة رنا العاي

كُرمت ثلاث فائزات سعوديات خلال الحفل الختامي لبرنامج "هدفي" المخصص للسيدات والذي استهدف دعم ريادة الأعمال وتمكين المرأة العربية انطلاقا من المملكة العربية السعودية. 
 
أقيم الحفل في فندق الفيصلية بالرياض بقاعة الأمير سلطان، وذلك تحت رعاية الأميرة هيفاء بنت فواز بن سعود بن عبدالعزيز آل سعود، وبحضور نخبة من سيدات المجتمع والإعلاميات. 
 
توجت الفائزات الثلاث في برنامج "هدفي" شركة "بوتنشل" الرائدة في تطوير الأعمال، واللاتي حصلن على التمويل اللازم لأعمالهن في فئاته الثلاث، والفائزات هن: 
 
-المرتبة الأولى فوزية أحمد عسيري بجائزة نقدية بقيمة خمسة عشر آلاف ريال. 
 
-المرتبة الثانية سالي هيكل بجائزة نقدية بقيمة عشرة آلاف ريال. 
 
-المرتبة الثالثة رنا العايد بجائزة نقدية بقيمة خمسة آلاف ريال. 
 
تميز "هدفي" الذي رعته زين السعودية، وهارفي نيكلز السعودية، وشركة انتل بكونه برنامج إلكتروني مجاني عمل على تطوير المهارات التجارية لدى النساء من خلال سلسلة من الندوات الأسبوعية والأدوات الداعمة لذلك لمساعدتهم على بدء مشاريعهم الخاصة أو تطويرها، وأستمر لمدة أربعة أشهر من بداية شهر أكتوبر 2013م.
 
وعبر شادي البنا، الشريك الإداري بشركة "بوتنشل"، عن سعادته بنتائج هذا البرنامج الذي قدموه في المملكة العربية السعودية لدعم النساء على اكتساب مهارات العمل الأساسية والمعرفة اللازمة، حيث جاءت النتائج موازية لطموحاتهم في تحقيق النتائج الإيجابية بالشكل المطلوب، وذلك من خلال تجاوب عدد كبير من سيدات المجتمع السعودي اللاتي وجدن في البرنامج وما قدمه من خدمات لأفكارهن وطموحاتهن العملية وسيلة إيجابية في رسم الخطوات الأولى لهن في عالم الأعمال. 
 
كما أكد البنا، أنهم مؤمنون بأن المنطقة تتمتع بإمكانات ضخمة غير مستغلة تتمثل في المشاركة البسيطة للنساء في الاقتصاد، ومن هنا كانت أهداف البرنامج من خلال دعمهم ليتمكنوا من النجاح في حياتهم المهنية والتنافس، سواء كانوا رائدات أعمال أو موظفات، مشيراً إلى أن البرنامج قد حظي أيضاً بانضمام عدد من المؤسسات المحلية والعالمية إليه، ومنها: جمعية النهضة، عيشو، أرامكس،All World –Glowork ،Qotuf .
 
يُذكر بأن العمل في برنامج تفاعلي "هدفي" يأتي ضمن خارطة الشركة للتوسع في أعمال مماثلة في منطقة الخليج والشرق الأوسط، لدعم قطاع الأعمال وتقديم الخدمات اللازمة للشروع في الأعمال بالشكل المطلوب من خلال الخبرات والتخصصات التي يقدمها البرنامج.