الرياض توفر خدمة النقل لمنسوبات الجامعات

المحطة العليا

المحطة العليا

المحطة الغربية

المحطة الغربية

 محطة قصر الحاكم

محطة قصر الحاكم

 محطة مركز الملك عبدلله العالي

محطة مركز الملك عبدلله العالي

تحاول الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض عبر ما تقدمه من خدمات وضع العاصمة السعودية في مستوى يؤهلها لكي تكون دوما في مصاف المدن المتقدمة في جميع المجالات. ومن تلك المشاريع التنموية ربط المنشآت التعليمية الكبرى بشبكة للمواصلات بعنصريها القطارات والحافلات حيث سيربط مشروع الملك عبد العزيز للنقل العام بمدينة الرياض بين أكبر 5 مدن جامعية في الرياض إضافة إلى خدمة الأهداف الأخرى المتمثلة في كل من مناطق الكثافات السكانية، والمنشآت الحكومية، والأنشطة التجارية والصحية وقد خصص المشروع محطات خاصة بكل مدينة من المدن الجامعية وخصصت لها أحجام ومواصفات تتناسب مع الحجم المتوقع للحركة في هذه المحطات لكي تلبي متطلبات الجامعات من موظفين وطلاب بالإضافة إلي خدمة المناطق المجاورة.
 
وقد اختارت هيئة تطوير الرياض مسارات شبكة القطار لتجمع بين كل من المدينة الجامعية لجامعة الملك سعود والمدينة الجامعية لجامعة الأمير سلطان على مسار طريق الملك عبد الله، فيما يجمع مسار القطار على طريق المطار بين كل من المدينة الجامعية لجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن والمدينة الجامعية لجامعة الإمام محمد بن سعود، بينما ينتهي الطرف الشرقي لمسار القطار على طريق المدينة عند المدينة الجامعية لجامعة الملك عبد العزيز للعلوم الصحية كما يمر مسار القطار على طريق المطار بالقرب من مدينة الملك عبد الله للطالبات بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، فيما تستفيد المدينة الجامعية للبنات بجامعة الملك سعود من مسار طريق الملك عبد الله المجاور.
 
ومن المنتظر أن تسهم المحطة التي ستقام في المدينة الجامعية لجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن في تسهيل حركة انتقال منسوبات الجامعة وطالباتها من وإلى الجامعة بطريقة سريعة وآمنة حيث سيتم ربط مترو الجامعة الداخلي بمسار القطار على طريق المطار والذي يلتقي بدوره بثلاثة مسارات أخرى رئيسية من شبكة القطار في مركز الملك عبد الله المالي. وستغطي شبكة النقل بالحافلات ضمن المشروع كامل أجزاء المدينة بما في ذلك جميع المدن الجامعية الحكومية والأهلية في العاصمة حيث تتوزع شبكة الحافلات بين 4 مستويات مختلفة بما يعزز دورها كرافد رئيس لشبكة القطارات وبذلك ستسهم تلك التطورات في تقديم الخدمات بشكل أمثل لراحة المواطن والمقيم على حد سواء.