ياس ووتروورلد أبوظبي تدخل موسوعة غينيس لتنظيمها أضخم درس لتعليم السباحة في العالم

أعلنت ياس ووتروورلد أبوظبي، أول حديقة ألعاب مائية عملاقة في الامارات، عن دخولها موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية بتنظيمها لأضخم درس لتعليم السباحة في العالم في 18 يونيو 2013. وشهد الحدث العالمي مشاركة العديد من الحدائق والمرافق المائية من جميع أنحاء العالم، جميعها تسعى لتحطيم الرقم المُسجل في موسوعة غينيس، بإستضافتها لأكبر عدد من المشاركين مقارنةً بالمرافق المائية الأُخرى.
 
واستطاعت ياس ووتروورلد تحطيم الرقم القياسي والفوز باللقب، حيث إستضافت 777 مشتركاً من أبناء مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة، ساهموا في هذا الإنجاز وتعلموا الكثير حول السلامة المائية. وأكدت اللجنة المنظمة لهذا الحدث العالمي على دور دروس السباحة وأهميتها في انقاذ الحياة، حيث إستقطبت 32,450 مشتركاً توزعوا على 432 مرفقاً في 13 دولة من حول العالم. 
 
وبهذه المناسبة وبعد الشهادة التي حصلت عليها ياس ووتروورلد من موسوعة غينيس منذ بضعة أيام، قال مايك أوزوالد مدير عام الحديقة: "ياس ووتروورلد هي مكان الأوائل، من حيث الإنجازات والألعاب المائية التي ليس لها مثيل في العالم. وتم تصميم المرافق الترفيهية في الحديقة لتناسب مختلف الأعمار، بدءاً من الملاعب المخصصة للأطفال وصولاً إلى أعلى مستويات الإثارة والمغامرات. ويؤكد تحطيمنا للرقم القياسي العالمي وإهتمامنا لسلامة ضيوفنا، على رؤيتنا الهادفة لنكون الأفضل على جميع الأصعدة ولجعل الحديقة مكاناً آمناً للجميع".
 
وبالإضافة إلى المرح والإثارة، قامت ياس ووتروورلد بتسليط الضوء على موضوع السلامة المائية، حيث يحتل ذلك حيزاً كبيراً في أعمال الحديقة بهدف جعل الحديقة مكاناً آمناً. وأظهرت الدراسات ان الغرق هو ثاني مسبب للوفاة غير المتعمد للاطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 1 – 14 سنة. ويمكن تقليص هذا المعدل بشكلٍ كبيرٍ عن طريق زيادة الوعي حول موضوع السلامة المائية وتعليم الأطفال السباحة بعمرٍ مبكرٍ.
 
وأضاف أوزوالد: "تعد السباحة والنشاطات المائية احدى مقومات السياحة في الدولة الإمارات لما تجذبه من محبين لهذه الرياضة الذين يتطلعون الى التمتع بالمغامرات المائية المتاحة في الدولة كتلك التي نوفرها في ياس ووتروورلد. وتأتي مشاركتنا في هذا الحدث العالمي لنشر رسالة حول أهمية السباحة في انقاذ الحياة والحفاظ على سلامة الزوار".