ملتقى نظام الحماية من الإيذاء.. بمشاركة شخصيات هامة

تعد ظاهرة الإيذاء والعنف الأسري من أكثر الظواهر المسيئة للمجتمع السعودي، وتحتاج هذه الظاهرة إلى تكاتف جهود جميع الجهات للتصدي لهذه الظاهرة، ومن هنا حرص مركز الحماية من العنف الاسري والإهمال بمدينة الأمير سلطان الطبية العسكرية بتنظيم فعاليات ملتقى مناقشة نظام الحماية من الإيذاء.
 
وصرح لـ"هي" مدير مكتب مدير إدارة الشئون العامة ياسر محمد الصفار، مؤكداً: "حرصنا على تنظيم هذا الملتقى والذي يعد الأول من نوعه، تحت رعاية مدير عام الإدارة العامة للخدمات الطبية للقوات المسلحة، حيث نسعى من خلاله لتقديم تصورات ومقترحات ومناقشة النظام الأساسي للحماية من الإيذاء والذي صدرت موافقة مجلس الوزراء عليه في 24شوال 1434هـ".
 
وأضاف: "لقد أفتتح الملتقى نائب مدير عام الإدارة العامة للخدمات الطبية للقوات المسلحة اللواء الطبيب غالب بن غالب بن حريب، بحضور اللواء الطبيب سعود بن فالح العماني مدير مدينة الأمير سلطان الطبية العسكرية، وذلك بقاعة المحاضرات الرئيسية بالمركز الاجتماعي في الرياض، وتميز بمشاركة نخبة من الشخصيات الهامة كمتحدثون في الملتقى، والذين يمثلون مختلف القطاعات". 
 
تأتي أهمية هذا الملتقى وفقاً لما أوضحه الدكتور سليمان بن عبدالكريم المحيميد رئيس مركز الحماية من العنف الأسري والإهمال، في الكلمة التي ألقاها في الملتقى، كونه يناقش أكثر القضايا حيوية للعالم بأسره وليس فقط مجتمعنا، حيث تعيش المملكة حالة غير مسبوقة من الحراك والإهتمام بالعمل الاجتماعي بكافة أشكاله وتعد ظاهرة الإيذاء والعنف الأسري من أكثر الظواهر انتشاراً في زمننا هذا، وتحتاج الى تضافر كافة أطراف المجتمع والجهات المعنية للتحرك بجدية للتصدي ووقف هذه الظاهره والحد من ازديادها وإصلاح ما يمكن اصلاحه.
 
وأضاف المحيميد أن النظام الأساسي للحماية من الإيذاء صدر بعد دمج مشروعي نظام حماية الطفل ونظام الحد من العنف ليكون مظلة عامة تسهم في رصد متكامل ودقيق لمتابعة وعلاج جميع حالات الإيذاء. 
 
المتحدثون في الملتقى، هم: 
عضو مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن عبدالكريم العيسى، المستشار القانوني وعضو مجلس الشورى الدكتور سعود بن عبدالرحمن الشمري، عضوا مجلس الشورى الدكتور فهد بن حمود العنزي، الدكتور يحيى بن عبدالله الصمعان، الدكتور ناصر بن صالح العود مستشار وزير العدل للبرامج الإجتماعية، الدكتور خالد بن عبدالرحمن الفاخري الأمين العام للجمعية الوطنية لحقوق الإنسان، المحامي والمستشار القانوني أحمد بن إبراهيم المحيميد، الدكتور عبدالله بن متعب بن ربيق أستاذ العداله الجنائية بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، الدكتورة مها بنت عبدالله المنيف المدير التنفيذي لبرنامج الأمن الاسري الوطني بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية للشؤون الصحية بالحرس الوطني، والأستاذة أروى بنت يحيى الصيخان مديرة إدارة دعم الطفولة في الفرع النسوي بهيئة حقوق الإنسان. وأيضاً الدكتور محمد بن عبدالله الحربي مدير عام الادارة العامة للحماية الاجتماعية بوزارة الشؤون الاجتماعية، ولدكتور عبدالحميد بن عبدالله الحبيب مدير عام الإدارة العامة للصحة النفسية والإجتماعية، والأستاذ أحمد بن سعيد العلم رئيس لجنة الحماية بإمارة الرياض.