إيما واتسون الأخطر على الإنترنت

تصدّرت نجمة سلسلة أفلام "هاري بوتر"، البريطانية إيما واتسون لائحة شركة "مكافي" لصناعة البرمجيات الأمنية ومكافحة الفيروسات، كأخطر شخصية مشهورة للبحث عنها على الإنترنت. وقالت الشركة إن واتسون حلّت في المرتبة الأولى على لائحتها للعام 2012، محتلة مكان عارضة الأزياء هايدي كلوم التي كانت في المرتبة الأولى العام الماضي. وجاء في بيان مكافي أنه في ثقافة اليوم المرتبطة بالمشاهير، يتوقع المستخدمون أن باستطاعتهم الولوج إلى الإنترنت لمتابعة آخر الصور والأشرطة والتغريدات والقصص عن مشاهيرهم المفضلين"، وأضافت "بسبب كثرة البيانات والتفاعل الكبير، ينسى المستخدمون في أحيان كثيرة الخطر الذي قد يواجهونه عند الضغط على الروابط. وظهر أن الضغط على رابط حول صور لواتسون، يحمل خطراً بنسبة 12.6% بأن يكون الموقع يحتوي على فيروسات. وحلّت في المرتبة الثانية جسيكا بيال، تليها إيفا منديز وسيلينا غوميز وهالي بيري وميغان فوكس وشاكيرا وكاميرون دياز وسلمى حايك وصوفيا فيرغارا. وتبيّن أن النساء هنّ الأكثر خطراً على الإنترنت، إذ إن المراتب العشرين الأولى لم تضم إلا اسم جيمي كيمل الذي حلّ في المرتبة 13.