إنشاء مركز الأمير سلطان الحضاري بجدة بتكلفة 6 مليار

الأمير خالد الفيصل يترأس الاجتماع

الأمير خالد الفيصل يترأس الاجتماع

مخطط المشروع

مخطط المشروع

الرياض – شروق هشام ترأس الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة في مكتبه بجدة اجتماعا لبحث الاستعدادات لإقامة مشروع الأمير سلطان الحضاري في جدة نهاية العام الجاري ، حيث أطلع الأمير على عرض مقدم من مجلس إدارة المشروع على تصاميم المركز الذي روعيت فيه المتطلبات الصحية والسياحية إذ اشتمل التصميم على مساحات خضراء ومجموعة من الواحات وبحيرة مائية تحيط بها مرافق خدمية ومجمعات سكنية وتجارية. يشتمل المشروع على مركز الأمير سلطان الحضاري للثقافة والفنون ، ومركز للمعارض والفعاليات على أرضٍ مساحتها 200 ألف متر مربع ، وذلك لاستقطاب المعارض المحلية والدولية وجذب الاستثمارات الأجنبية ، ولقد تقرر إنشاء المشروع على أرض تقدر مساحتها بحوالي 2 مليون متر مربع وتقع على طريق المدينة شمال مدينة جدة بجوار مدينة الملك عبد الله الرياضية الجديدة الجاري إنشاؤها حالياً. وسيضم المشروع مجمعاً طبياً متكاملاً بسعة 920 سريرا يتكون من: مستشفى تخصصي لأمراض (القلب، الأورام، الأعصاب) بالإضافة إلى الباطنية والجراحة والتخصصات الطبية الأخرى ، ومركز العظام وأمراض المفاصل ، ومركز صحي للعمليات اليومية ، ومركز أمراض السكر والسمنة ، ومستشفى أمراض العيون ، ومستشفى الأمراض المزمنة ، ومستشفى العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل ، ومركز لغسيل الكلى ، ومستشفى الولادة والأطفال ، ومراكز لمكاتب الأطباء والعيادات الخارجية بالإضافة إلى جامعة أكاديمية لتدريس جميع التخصصات الصحية والطبية. كما سيتم إنشاء مجمع سكني يحتوي على مجموعة من الفلل والشقق السكنية والتي تطل على المساحات الخضراء والبحيرة المائية ، ويحتوي المشروع أيضاً على مجمع تجاري وأسواق ومعارض تجارية ، وفنادق سياحية ، إضافة إلى مدرسة عالمية وجامع وعدد من المساجد ومركز رياضي. ومن الجدير بالذكر أن محمد عبد القادر الفضل رئيس مجلس إدارة شركة مركز الأمير سلطان الحضاري ، قد أكد على أن المشروع جاء بتوجيه من أمير مكة بهدف إيجاد مشروع تنموي متكامل لجلب الاستثمارات ودعم البنية الاقتصادية لمدينة جدة عن طريق إيجاد مركز حضاري توجد به جميع المرافق والخدمات والبنى التحتية وليكون معلماً حضارياً بارزاً يعكس النهضة التنموية ، كما أكد أن التكلفة الإجمالية لهذا المشروع تصل الى 6 مليارات ريال وسيتم تنفيذه على عدة مراحل خلال خمس سنوات