إنجي شلهوب لـ هي : Lacroix أكثر المصممين إبداعا

من تشكيلة إنجي شلهوب

من تشكيلة إنجي شلهوب

من تشكيلة إنجي شلهوب

من تشكيلة إنجي شلهوب

إنجي شلهوب

إنجي شلهوب

  حوار: سينتيا قطار Cynthia Kattar لا يمكننا وصف اللقاء مع مديرة مجموعة Etoile إنجي شلهوب بالممتع وحسب، بل هو مفيد بامتياز، لما تتمتع به من ثقافة واسعة في كل ما يتعلق بعالم الموضة والأزياء، كونها رافقت أهم المصممين العالميين خلال مسيرتهم الحافلة بالنجاحات، مثل Christian Lacroix وKarl Lagerfeld، وأسهمت بشكل مباشر في إدخال أبرز العلامات التجارية إلى الدول الخليجية والعربية، أبرزها أول متجر لـ Chanel في الكويت في العام 1983. لا تخفي سيدة دبي للأناقة مدى المجهود الكبير الذي بذلته طوال مسيرتها المهنية لتحقيق نجاحات تلو أخرى فمسيرتها كانت حافلة بالمطبات والصعوبات التي تمكنت من تخطيها بعزم وبنجاح بدعم من زوجها الرئيس التنفيذي المشترك لمجموعة شلهوب باتريك شلهوب وعائلتها. ولعل التحدي الأكبر في حياتها المهنية كان إطلاقها دار أزياء Ingie Paris في العام 2009، والتي قدمت من خلالها في كل مجموعة باقة من التصاميم الراقية التي تعكس أسلوبها المميز، ونجحت في نيل إعجاب نقاد الموضة بجدارة. معها كان هذا الحوار: من أين استوحيت مجموعة ربيع وصيف 2013؟ استوحيت مجموعة ربيع وصيف 2013 من معرض of New York The Metropolitan الذي أشرفت عليه رئيسة تحرير مجلة "فوغ" الأميركية Anna Wintour، والذي تم من خلاله عرض أبرز أزياء المصممة Elsa Schiaparelli خلال فترة الثلاثينيات. استلهمت من التصاميم الراقية والكلاسيكية خلال تلك الفترة، وسعيت إلى إضافة لمسة عصرية تلائم متطلبات المرأة العاملة. فمجموعتي عملية بامتياز، يمكن أن ترتديها المرأة في المناسبات الصباحية والمسائية على حد سواء، كما أنها تلائم مختلف الأعمار والأحجام. ما هي أبرز الألوان التي استعنت بها؟ أردت أن أضفي لمسة فاتنة وساحرة على إطلالة المرأة من خلال انتقاء ألوان جريئة، فاستعنت باللون الأخضر والأصفر والفوشيا واللون الذهبي التي تلائم الأجواء الصيفية، إضافة إلى الألوان الأساسية مثل الأبيض والأسود. هل لديك قطعة مفضلة في المجموعة؟ من الصعب أن يكون لدي قطعة مفضلة واحدة في المجموعة، إذ تختلف قطعي المفضلة بحسب مزاجي. فأنا متطلبة كثيرا من نفسي، وأسعى دائما إلى الكمال. على سبيل المثال لقد صممت لمجموعتي الأخيرة نحو 100 تصميم، وألغيت ما بين 10 و15 منها في اللحظة الأخيرة، لأنني شعرت بأنها لا تناسب مجموعتي. كيف بدأ عشقك للموضة؟ إن مسيرتي المهنية كانت بالنسبة إلي بمنزلة مسار طبيعي لم أخطط له. بدأ عشقي للموضة منذ صغري عندما كنت أذهب مع والدتي لحضور أبرز عروض الأزياء ولقاء المصممين العالميين. لقد كانت أمي في غاية الرقي والجمال، تشبه Elizabeth Taylor، وقد كانت بمنزلة مصدر وحي لي طوال مسيرتي المهنية. لقد درست مؤخرا مجموعة من الدروس المكثفة في تصميم الأزياء في جامعةEsmod Dubai. كيف تصفين هذه التجربة؟ لقد ساعدتني هذه الدروس على التعرف إلى أسس وقواعد تصميم الأزياء، إلا أنني أعتبر أنه أهم من الرسم أن يكتشف المرء أسلوبه الخاص، وأن يعرف DNA علامته التجارية، وأن يخلق هوية خاصة لتصاميمه. لقد قمت بعملية استبطان داخلية لأعرف حقا من هي المرأة التي أريد أن ألبسها، وما هو أسلوبي الحقيقي وآمل أنني نجحت في خلق هوية خاصة بي. لقد قمت بعملية الاستبطان الداخلي قبل إطلاق الدار وقبل جمع فريق العمل. وبعد أن كان فريقي عبارة عن 4 أشخاص، أصبحنا الآن 12 شخصا بعد 3 سنوات. كما أن أهم المصممين العالميين لم يدرسوا تصميم الأزياء مثل Tory Burch وRalph Lauren، إلا أن لديهم نظرة ثاقبة في عالم تصميم الأزياء. الحوار كاملا مع مجموعة من الصور تجدونه في عدد مايو من مجلة "هي".