نصائح تساعدك على التخلص من الحزن سريعاً

فلتكن السعادة خيارك وقرارك

فلتكن السعادة خيارك وقرارك

"لا تضعي الحزن في الجرن وتجلسي أمامه"...حكمة ترددها الجدات امامنا للإنطلاق الى الحياة مجددا ولعدم ترك فرصة للحزن ليسيطر ويكبل حياتنا بسلاسل تعيقنا عن اكمال مشوار حياتنا كما أرادها الله لنا بحلوها ومرها.
 
فما هي أهم الوصايا والافكار التي ينصحنا بها الخبراء للتخلص من الحزن سريعا؟ إليك اهمها:
- إقضي أوقاتك مع صديقة مقربة منك تتميز بروح مرحة وبالتفاؤل. فأكثر شخص يمكنه تبديد الحزن عنك هي الصديقة التي تبوحين لها بكل ما يتعري داخلك من احزان وهموم ومخاوف للتخفيف من طاقتك السلبية وضغوطاتك النفسية.
 
- قومي بإستجمام بين الطبيعة الخضراء او في أي مكان تفضلينه، فهذا يمنحك طاقة للحياة والتجدد مليئة بالإيجابية، وخذي خلوة مع نفسك لإستجماع كل الأمور الإيجابية والنعم في حياتك وذلك للتخلص من المشاعر الكئيبة وإستبدالها بالمشاعر المفرحة.
 
- ابتعدي عن كل الاشخاص المتشائمين وعن الأشخاص الذين يسببون الألم لك، واقطعي صلتك بهم فوراً، وحاولي ان تجددي من روتين حياتك بتوسيع دائرة معارفك واصدقائك.
 
- دراسات عديدة أثبتت ان تلاوة القرآن الكريم والاستماع اليه يجلي الحزن من الصدور. ونذكر في هذا الإطار دراسة قيّمة قام بها باحث هولندي حيث اكد أن تكرار لفظ الجلالة "الله" وقراءة القرآن يعالجان الاكتئاب . 
 
ويوضح الباحث من جامعة (امستردام) الهولندية في دراسته أن تكرار لفظ الجلالة يفرغ شحنات التوتر والقلق بصورة عملية ويعيد حالة الهدوء النفسي والانتظام التنفسي.
 
وكان الباحث أجرى الدراسة على مدار 3 سنوات على عدد كبير من المرضى منهم غير مسلمين ولا ينطقون العربية، وكانت النتائج مذهلة خاصة للمرضى الذين يعانون من حالات شديدة من الاكتئاب والقلق والتوتر .
 
القيام بنشاطات تطوعية انسانية تعمل على منحك السعادة والبهجة، كذلك فإن مجالسة الأطفال الصغار  واللعب معهم يمدك بالسرور ويخفف عنك احزانك، فإبتسامة طفل كافية بإن تنسيك العالم باكمله.
 
اتبعي هذه الوصايا الرائعة، وقولي وداعا للحزن وانطلقي الى الحياة بقوة ونشاط وأمل لا حدود له.