إعادة انتخاب أوباما...والفضل للمشاهير؟؟

الملياردير دونالد ترامب من فريق رومني

الملياردير دونالد ترامب من فريق رومني

الممثل المخضرم روبرت دوفال من فريق رومني

الممثل المخضرم روبرت دوفال من فريق رومني

الممثل تشاك نوريس من فريق رومني

الممثل تشاك نوريس من فريق رومني

الممثل جورج كلوني من فريق أوباما

الممثل جورج كلوني من فريق أوباما

الممثل صاموئيل جاكسون من فريق أوباما

الممثل صاموئيل جاكسون من فريق أوباما

النجمة ايفا لونغوريا من فريق أوباما

النجمة ايفا لونغوريا من فريق أوباما

بيونسيه وزوجها جاي زي من فريق أوباما

بيونسيه وزوجها جاي زي من فريق أوباما

ساره جيسيكا باركر من فريق أوباما

ساره جيسيكا باركر من فريق أوباما

سكارلت جوهانسن من فريق أوباما

سكارلت جوهانسن من فريق أوباما

كايتي بيري من فريق أوباما

كايتي بيري من فريق أوباما

كلينت ايستوود من فريق رومني

كلينت ايستوود من فريق رومني

مطرب الروك كيد روك من فريق رومني

مطرب الروك كيد روك من فريق رومني

إعداد: نبال الجندي لقد قالت أميركا كلمتها اليوم، لن يحزم الرئيس الأميركي باراك أوباما حقائبه ليخلي البيت الأبيض للطامح ميت رومني، فمع إعادة انتخاب الرئيس الأميركي أوباما لولاية جديدة وإطالة حياته السياسية كرئيس، تنفس الموالين له الصعداء وأوّلهم الداعم الأول له، زوجته ميشيل المكرّسة على مقعد السيدة الأولى بكلمة "نعم نحن نقدر". ويبدو أن أوباما قد استحق عن جدارة لقب "رئيس المشاهير"، اللقب الذي أطلقه عليه معسكر المرشح المنافس ميت رومني في أبريل الماضي لحظوته بدعم مجموعة كبيرة من مشاهير هوليوود، هؤلاء المشاهير الذين لم يوفروا لا جهداً ولا مالاً لدعم الحملة الانتخابية لرئيسهم المفضّل، من مشاركات إعلامية تلفزيونية ومهرجانية إلى استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بالأخص Twitter و Facebook، إلى جمع تبرعات لتغذية الماكينة الانتخابية، والتي وصلت بحسب الـ Federal Election Commission إلى 6,950,000 دولاراً لغاية أبريل 2012 فقط. ومع أن المرشح الجمهوري الخاسر ميت رومني له تابعين من بعض المشاهير قاموا بدعمه بنفس الحماس والالتزام، غير أن لائحة أسماء المشاهير "الاوباميّة" كانت حاشدة بنجوم لهم معجبين بالملايين، وهذا الأمر بلا ذرّة شك قد جنّد هذا الجيش من المعجبين لإثقال صناديق الرئيس المنتخب مجددا" بالأصوات التي رجّحت كفّته. والسؤال الذي يطرح نفسه: ما الذي دفع برهط كبير من المشاهير الى الوقوف خلف أوباما؟ هل لأنهم يرون في سياسته حلولاً لمشاكل الأمة؟ أو لأنه يشاطرهم معتقداتهم ويحترم حرّياتهم مهما كانت توجهاتها، أو لأنهم معجبون بكلماته المؤثرة وخطاباته المحكمة؟ وصولاً إلى الأسباب السطحية نوعاً ما التي ترى في شخص أوباما جاذبية و charisma تليق بالصورة التي ترسمها هوليوود لأميركا، وبالطبع لن ننسى أن هناك شريحة صغيرة من المشاهير غير مهتمة بالسياسة ولكنها كانت الصوت المدوّي للأهل، الاصدقاء والمعجبين الذي يتمنى المشاهير "خدمتهم" كقناة أكيدة تجعل اصواتهم مسموعة. وبغض النظر عن الأسباب، تعالوا نلقي نظرة على لائحة تحمل أسماء من أهم المشاهير التي جعلت الأمر ممكناً لأوباما وعلى لائحة من المشاهير التي لم تكن كافية لوصول رومني إلى سدة الرئاسة. لائحة هوليوود لمناصري باراك أوباما: شير، الك بالدوين، كايتي بيري، لينا دونهام، سكارلت جوهانسنن جاي زين بيونسيه، نيكي ميناج، جورج كلوني، صاموئيل جاكسون، غوين ستيفاني، ايفا لونغوريا، ريكي مارتن، جون بون جوفي، اليزابيث بانكس، سارا جيسيكا باركر، آشلي جاد، ايدي فيدير، ناتالي بورتمان، زاكاري كوينتو، مادونا، مارايا كاري، الن دي جينيريس، ليوناردو دي كابريو، سلمى حايك، المصمم مايكل كورس، طوبي ماغواير و ستيفن سبيلبرغ. لائحة هوليوود لمناصري ميت روني: كلينت إيستوود، روبرت دوفال، ميت لوف، كيد روك، ستايسي داش، تشاك نوريس، الملياردير دونالد ترامب، سارا ايفانز، باتريسيا هيتون، كيلسي غرامر، تد ناجنت، ترايس أدكينز، اليزابيث هاسلبك، سكوت بايو، جون فويت و جين سيمونز.