بالفيديو والصور: كيف تغير شكل أنغام بين الأمس واليوم؟

أنغام.

أنغام.

أنغام قبل عدة سنوات كانت تبدو أكبر

أنغام قبل عدة سنوات كانت تبدو أكبر

في بداياتها

في بداياتها

 في بداية الألفية

في بداية الألفية

 في كليب كل ما نقرب لبعض

في كليب كل ما نقرب لبعض

 أنغام اليوم

أنغام اليوم

أنغام المفعمة بالأنوثة

أنغام المفعمة بالأنوثة

 إطلالة راقية.

إطلالة راقية.

 إطلالة شبابية

إطلالة شبابية

زينة عبد الجليل – دبي
 
من يشاهد أنغام اليوم، لا يستطيع أن يتعرف عليها بعد التغير الجذري الذي خضعت له على مدار سنوات مسيرتها الفنية، فاليوم أنغام، وتحديدا في سنوات الأخيرة، خضعت لتحسينات كثيرة في شكلها، صاحبتها تغيرات في إطلالاتها، بالإضافة إلى طريقة مكياجها وشعرها، حيث باتت أكثر أنوثة، ورقياً.
 
وبالتأكيد كلنا يتذكر كيف أطلت صاحبة الصوت الدافئ في أغنيتها الشهيرة "شكرا"، حيث لم تتجاوز العشرين آنذاك، وكم كان مظهرها صبيانيا، وقد لا نستطيع مسح هذه الصورة من ذاكرتنا، إلا أن أنغام نجحت مؤخرا في رسم صورة المرأة الجميلة المليئة بالأنوثة، حيث تجاوزت الأربعين عاماً، لكن من يراها يكاد يجزم أنها ليست بهذا العمر.
 
شاهدوا معنا مجموعة فيديوات وصور للنجمة أنغام، واحكموا على التغير بشكلها أكثر:
 
في عمر صغير حين قدمها والدها لأول مرة:

أولى أغنياتها : لا لي
 

أغنية شكرا:
 

بداية التحسن في المظهر:
 

الأنوثة الراقية في ساعات كتير: