إحياء الحضارة الأندلسية بأيدي سعوديات

من أعمال السيدات

من أعمال السيدات

من أعمالهن

من أعمالهن

من السجاد الأندلسي

من السجاد الأندلسي

الرياض – شروق هشام من الإيجابيات المهمة للتنمية الاقتصادية العائلية إسهام النساء في تأدية أعمال منتجة ونافعة، ابتداءً من الصناعات الصغيرة المتطورة، وانتهاء بأعمال الإبرة والغزل أسهل أعمال النساء، ففي نموذج مميز يفتح الباب أمام الفتيات والنساء لتشجيعهن على حب العمل المنزلي، استلهمت 250 سيدة سعودية تصاميم الحضارة الأندلسية عبر آليات العمل المنزلي، لينتجن شهريا نحو 15 ألف سجادة تحمل طابع الأندلس "الفردوس المفقود". وفي التفاصيل، أن أكاديمية "نفيسة شمس" أطلقت مجموعة جديدة من منتجات برنامج عمل المرأة من المنزل من السجاد والسبح والمصاحف، مستوحية فكرة التصاميم التي أطلق عليها مسمى "أندلسيات" من المحراب الإسلامي وأعمدة قصور الأندلس والزخارف الإسلامية التي شاع استخدامها في ذلك العصر. إذ حرصت وحدة التصاميم داخل الأكاديمية على تفرد الأفكار وانسجامها مع رؤية الأكاديمية في تزويد السوق بمنتجات حرفية بهوية الموروث والمعالم التاريخية والإسلامية التي تحمل أبعاد ذات دلالة ثقافية وفكرية وإبداعية. وأوضحت مدير عام الأكاديمية جواهر الزهراني ان من أهم مقومات نجاح البرنامج تكامل الأنشطة التدريبية والإنتاجية والتسويقية، حيث يتم تدريب الفتيات على البرامج الحرفية بصورة متخصصة وعبر مستويات متعددة تراوح بين المبتدئ لاكتساب المهارات الأساسية، والمستويات المتقدمة لتطوير وصقل المهارة.