أولمبياد لندن يفوز بثلاث جوائز في مهرجان بافتا

فاز حفلا افتتاح واختتام أولمبياد لندن 2012، بثلاث من جوائز الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتليفزيون "بافتا"، حيث حاز البرنامج الافتتاحي للألعاب الأوليمبية على جائزة أفضل مخرج، بينما فاز برنامج "السبت العظيم" بجائزة أفضل صوت. كما كرم مخرج الحفلين الافتتاحي والختامي هاميش هاميلتون، بمنحه جائزة خاصة اعترافا بإسهاماته الإبداعية للفن، ولجهوده وإنجازاته الكبيرة في مجاله. وشارك في الاحتفاء بهاميلتون عند توزيع الجوائز عدد من الفنانين منهم بيونسيه وروبي وليامز بحسب ما أوردته هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي. وفي بقية الجوائز، فازت القناة الرابعة بجائزة الإبداع الرقمي عن بثها لألعاب ذوي الاحتياجات الخاصة في أولمبياد لندن. وحصل المسلسل الدرامي "استدع القابلة" على جائزتين، بينما فاز مسلسل "هولو كراون" بجائزتين كذلك، وفاز مسلسل "نهاية العرض" بجائزة أفضل تصميم للملابس، بعد ترشحه لخمس جوائز. وقدرت جوائز بافتا كذلك الدراما التاريخية "تايتنيك"، بمنح مخرجها توم تيرنبول جائزة الجهود المميزة، ومنحت للمرة الأولى جائزة لأفضل كاتب في مجال الكوميديا. وفازت بها جوليا ديفيز التي كتبت ومثلت "هندرباي". أما جائزة أفضل كاتب في الدراما، فقد فازت بها مرشحة البافتا السابقة سالي وينرايت عن دراما "آخر تاغو في هاليفاكس".