أولاد بيكهام مرفوضون.. بسبب شهرتهم

 ديفيد وفيكتوريا بيكهام وأولادهم

ديفيد وفيكتوريا بيكهام وأولادهم

  بعد أن ترددت أنباء شبه مؤكدة عن نية الزوجين بيكهام الاستقرار في لندن، وبدأت فيكتوريا بيكهام في تفقد منازل فخمة بلندن، ومدارس راقية تنوي إلحاق أبنائها بها، رفضت إحدى أرقى مدارس لندن قبول الأطفال فيها، ما يعد إحباطًا لمحاولات الاستقرار. كانت فيكتوريا بيكهام قد شوهدت وهي تتفقد في سرية منازل راقية في جنوب غرب وجنوب لندن، وتزور بعض المدارس الشهيرة في العاصمة البريطانية، لكن مصادر إعلامية بريطانية قد ذكرت أن مدرسة شهيرة وراقية تتقاضى سنويًّا حوالي 27 ألف دولار قد رفضت طلب التحاق أبناء بيكهام الثلاثة بها؛ بسبب شهرتهم. المدرسة التي أبدى الزوجان بيكهام إعجابهما بها؛ لتوافقها مع تجربتهما الأمريكية رفضت إلحاق أبناء بيكهام بصفوفها؛ معللة ذلك الرفض بأن شهرة الأبناء ستتطلب فرض حراسة أمنية أكبر، وتسليط الأضواء عليهم، وهو ما قد يؤثر على التلاميذ الآخرين. كان مصدر مقرب من ديفيد وفيكتوريا قد صرح أنهما يهتمان اهتمامًا شديدًا بتعليم أبنائهما، وهو ما يؤكده مستوى المدارس التي قصدتها فيكتوريا للاختيار من بينها؛ حيث تبلغ مصروفاتها حوالي 27 ألف دولار سنويًّا عن كل طفل. يذكر أن فيكتوريا وديفيد قد تواعدا عام 1997، وأعلنا خطبتهما عام 1998، وتزوجا في الـ4 من يوليو 1999، ولديهما 4 أبناء هم بروكلين المولود عام 1999، وروميو المولود عام 2002، وكروز المولود عام 2005، والابنة هاربر المولودة عام 2011.