أوباما ورومني في اليوم الأخير من سباق البيت الأبيض

 أوباما ورومني

أوباما ورومني

يقوم الرئيس الأمريكي باراك أوباما ومنافسه الجمهوري ميت رومني بجولة خاطفة اليوم الاثنين في عدد من الولايات المتأرجحة في اليوم الأخير من سباق متقارب للغاية على مقعد الرئاسة في البيت الأبيض . وبعد حملة انتخابية طويلة ومريرة ومكلفة ، أظهرت استطلاعات الرأي سير أوباما ورومني كتفًا بكتف قبل انتخابات الرئاسة الامريكية التي تُجرى غدًا الثلاثاء ، وإن كان الرئيس الديمقراطي متقدمًا بفارق ضئيل على منافسه الجمهوري في الثماني أو التسع ولايات التي ستحسم الفائز . وفي الأيام الأخيرة من الحملة ركّز كل من أوباما ورومني على إشعال حماس أنصارهم ، والتودد للناخبين الذين لم يحسموا أمرهم بعد في الولايات التي تشهد معركة ساخنة . ويسعى رومني لكسب ناخبين أيدوا أوباما في انتخابات عام 2008 ، لكنهم غير راضين عن أدائه ، ويصف نفسه بأنه مرشح التغيير ، ويهاجم أوباما لأنه فشل في الوفاء بوعوده الانتخابية السابقة . وقال رومني لحشد من الناخبين في كليفلاند باوهايو أمس الأحد متحدثًا عن أوباما : " لقد وعد بالكثير لكنه صراحةً لم يحقق إلا القليل " . ومن جانبه تحدث الرئيس الديمقراطي في الأيام الأخيرة لحملته الانتخابية عن تحقيقه تقدمًا لإنعاش الاقتصاد ، مستشهدًا بالتقارير التي تحدثت عن تحسن الأوضاع الاقتصادية فيما يتعلق بتوفير مزيد من الوظائف ، مشددًا على حاجته لفترة رئاسة ثانية في البيت الأبيض لإنهاء مهمته . وقال أوباما في سينسيناتي بولاية أوهايو موجهًا حديثه للناخب الأمريكي : " هذا اختيار بين صورتين مختلفتين لأمريكا " .