أنجلينا جولي تنفي سرقة الدم والعسل

 أنجلينا جولي

أنجلينا جولي

نفت النجمة أنجلينا جولي أن تكون قد سرقت قصة فيلمها في أرض الدم والعسل حول حرب البوسنة من كتاب ألفه صحافي كرواتي. وكان الصحافي جايمس برادوك اتهم جولي وشركة جي كي فيلمز والشركة الموزعة بانتهاك حقوق النشر الخاصة به مشيرا إلى أن الفيلم الذي كتبت قصته وأخرجته جولي يستوحي كثيرا من كتابه. وردت جولي والمدعى عليهم ببيان من 13 صفحة وجه إلى محكمة لوس أنجلوس، وأقر محامو الدفاع بوجود بعض الشبه البسيطة بين الفيلم وكتاب "بعثرة الأرواح" فيما يتعلق بكون البطلة خادمة في مبنى يسيطر عليه الجيش الصربي ولكن على عكس الشخصية في الفيلم لا تتعرض الشخصية في الكتاب للاغتصاب على يد الجنود. وتدور أحداث الفيلم فى فترة الحرب التى شنتها صربيا على البوسنة والهرسك، والتى عانى بسببها الشعب البوسنى، ويلخص الفيلم هذه المعاناة بتسليطه الضوء على امرأة بوسنية شابة، تقع في غرام جندي صربي مما يضعهم فيأزمة حقيقة، نظراً للوضع الذي ولدت من خلاله علاقتهم وتأثيرات هذه الحرب عليهم. وكان الفيلم قد شهد هجوما شرسا من الصرب وقالوا إنه جولي تناولت المسألة البوسنية الصربية بشكل سطحي، فيما رشح الفيلم لجائزة الكرة الذهبية.