أنجيلينا جولي تخوض الحرب العالمية برفقة 6 من أطفالها

انجلينا جولي

انجلينا جولي

انجلينا جولي

انجلينا جولي

انجلينا جولي برفقة اطفالها

انجلينا جولي برفقة اطفالها

انجلينا جولي برفقة اطفالها

انجلينا جولي برفقة اطفالها

انجلينا جولي برفقة اطفالها

انجلينا جولي برفقة اطفالها

انجلينا جولي برفقة اطفالهاانجلينا جولي برفقة اطفالها

انجلينا جولي برفقة اطفالهاانجلينا جولي برفقة اطفالها

إعداد: عمرو رضا بينما يخوض النجم براد بيت حربا عالمية للترويج لفيلمه الذي يحمل اسم "World War Z" في القارة العجوز "أوروبا"، كان على زوجته النجمة أنجيلينا جولي أن تخوض الحرب نفسها ولكن في القارة "الشابة" استراليا بعدما قررت أن تصطحب بمفردها أطفال أسرتها الستة، للانتقال لمدينة سيدني في رحلة عمل من المقرر أن تمتد حتى شهر ديسمبر المقبل لاستكمال تصوير فيلمها "أن بروكين"الذي يوثق أحداث الحرب العالمية الثانية عبر قصة حقيقية عن نجاة الرياضي الأولمبي وبطل الحرب لويز امبيريني، الذي أسرته قوات يابانية بعد تحطم طائرته في المحيط الهادئ عام 1943. أنجيلينا بدأت الحرب من مطار لوس أنجليس عندما أشعلت إثارة الحضور، بتوسطها لموكب أطفالها ممسكة بيد التوأم البالغ من العمرخمس سنوات نوكس وفيفيان، وأمامهم الابنة الكبيرة زهرة وبجوارها شلوه وباكس ومادوكس. واستكملتها أثناء جولتها الأولى لتفقد مواقع التصوير المحتملة في سيدني حيث تتولى بنفسها إخراج الفيلم، ومن المنتظر أن يستمر هذا الموكب في التجوال طوال الأشهر المقبلة لعدم وجود مرافق لرعاية الأطفال لحين عودة براد بيت من جولته الترويجية.