أنثى تطيح بمدير المخابرات الأمريكية

 ديفيد بترايوس

ديفيد بترايوس

  أعلن مدير وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية "سي اي ايه" ديفيد بترايوس استقالته من منصبه بسبب مغامرة عاطفية، مما ينهي حياته المهنية الناجحة ويجعل بريق بطل حرب العراق يخبو. وقال الجنرال بترايوس في رسالة بعث بها إلى العاملين في الوكالة "بعد ظهر أمس توجهت إلى البيت الأبيض وطلبت من الرئيس قبول استقالتي من منصب مدير السي آي ايه لأسباب شخصية". وقبل الرئيس باراك اوباما الاستقالة في حديث هاتفي كما أكد مسؤول في البيت الأبيض أن قرار الاستقالة اتخذه بترايوس شخصيا. وقال بترايوس في رسالته إلى الموظفين "بعد زواج استمر أكثر من 37 سنة، تصرفت بسوء تقدير هائل عبر إقامتي علاقة خارج إطار الزواج"، مؤكدا أنه تصرف غير مقبول لا كزوج ولا كمسؤول في مؤسسة مثل مؤسستنا. ولم تكشف هوية السيدة التي اقام معها بترايوس هذه العلاقة، لكن شبكة التلفزيون ان بي سي ذكرت أن مكتب التحقيقات الفدرالي يجري تحقيقات بشأن باولا برودويل التي يشتبه بأنها حاولت الإطلاع على الرسائل الإلكترونية لبترايوس التي تحوي معلومات سرية عندما كان على رأس التحالف الدولي في أفغانستان.