أمطار غزيرة لم تشهدها السعودية منذ 25 عاماً

الرياض

الرياض

الامطار في القصيم

الامطار في القصيم

امطار الرياض حجبت الرؤية

امطار الرياض حجبت الرؤية

امطار غزيرة

امطار غزيرة

امطار غزيرة

امطار غزيرة

الامطار

الامطار

امطار في نجران

امطار في نجران

الرياض – شروق هشام تشهد معظم مناطق المملكة العربية السعودية هطول أمطار غزيرة عبر حالة مطرية سُميت "البيضاء" تيمنا بهذا الاسم وتفاؤلا بنزول رحمة الله على البلاد والعباد. وأطلقت "لجنة تسمية الحالات المناخية المميزة بالمملكة العربية السعودية" تسمية الحالة المطرية باسم "البيضاء" تفاؤلا وتمييزاً لها عن غيرها، وهي من الأسماء المدرجة في جدول سابق ومعتمد من قِبل اللجنة، وذلك لسهولة الحديث عن الحالة حاضراً ومستقبلاً لدى المهتمين والمراقبين. ومن المتوقع بحسب المراصد المحلية، أن تشهد المناطق خلال الأسبوع كميات من الأمطار لم تشهدها منذ 25 عاما مضت. وشكلت توقعات الطقس التي أطلقتها الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة في السعودية، استنفارا لدى كثير من الأجهزة الحكومية والجهات المساندة لها، تحسبا لأي ظرف طارئ يترتب على تلك التقلبات الجوية المتوقع أن يشهدها عدد من مناطق البلاد ابتداء من اليوم وطوال الأيام الخمسة المقبلة، حيث أوضحت الرئاسة أن الفرصة مهيأة لهطول أمطار رعدية متوسطة إلى غزيرة على الرياض خاصة المحافظات الجنوبية والغربية منها، وأيضا القصيم وحائل والمنطقة الشرقية، بجانب منطقتي مكة المكرمة والمدينة المنورة. ووجه وزير الشؤون البلدية والقروية الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبد العزيز تعليمات الى أمناء المناطق والمحافظات ورؤساء البلديات بتسخير كافة إمكانات الأمانات والبلديات في جميع مناطق المملكة، ووضعها في حال الاستعداد والتأهب للتعامل مع مخاطر الأمطار والسيول التي تشهدها البلاد وما ينتج عنها من تجمعات مائية في المناطق المنخفضة والطرق. وأعلن مدير عام التربية والتعليم بمنطقة الرياض الدكتور إبراهيم بن عبد الله المسند، تعليق الدراسة يوم السبت، كما أعلن عن تعليق الدراسة في القويعية والدوادمي وحوطة بني تميم والحريق والخرج. وأوضح نائب لجنة الطوارئ مدير إدارة الأمن والسلامة المدرسية صالح الحربي أن لجنة الطوارئ بالإدارة عقدت اجتماعها مساء الجمعة وبعد دراسة التقارير الواردة من الجهات المختصة فقد أقرت اللجنة تعليق الدراسة ليوم السبت بسبب الحالة الجوية التي تمر بها المنطقة التي يتوقع معها هطول أمطار غزيرة. من جهة أخرى، وجه الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية التعليمات بتسخير كافة الإمكانات الآلية والبشرية والمادية لمواجهة الأخطار المحتملة جراء المتغيرات المناخية المتوقعة خلال الأيام المقبلة. وأوضح الناطق الإعلامي للمديرية العامة للدفاع المدني العقيد عبد الله بن ثابت العرابي الحارثي، أن مركز القيادة والسيطرة بالمديرية العامة للدفاع المدني على تواصل دائم ومستمر على مدار الساعة مع مصلحة الأرصاد وحماية البيئة وكافة الأجهزة المعنية برصد الظواهر الجوية محلياً ودولياً وخبراء الطقس بالمملكة وأهاب العقيد الحارثي بالمواطنين والمقيمين متابعة موقع المديرية العامة للدفاع المدني وصفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي للاطلاع على كافة الإرشادات التي يجب مراعاتها في مثل هذه الحالات، مؤكداً تخصيص فريق عمل متكامل لتغذية هذه المواقع على مدار الساعة بكل التنبيهات والتطورات لحظة بلحظة. كما اشار إلى أهمية أخذ الحيطة والحذر من قبل المواطنين والمقيمين، لتجنب كافة المخاطر المحتملة من السيول والأمطار، والتواصل مع غرف عمليات الدفاع المدني في حالات طلب المعونة والاستغاثة.