أكسنتشر العالمية تختار النهضة لإطلاق مهارات النجاح

الرياض – شروق هشام تعد جمعية النهضة النسائية الخيرية من أقوى وأقدم الجمعيات الخيرية في المملكة العربية السعودية، فبفضل تاريخها الطويل في مجال التنمية الاجتماعية وتقديم الخدمات أصبحت تتبوأ موقعاً استراتيجياً أهّلها لتكون قوة رائدة في مجال التنمية الاجتماعية باتجاهاتها الجديدة في السعودية، كما ساهمت مساهمة كبيرة في تحقيق الأهداف التنموية الشاملة، حيث كان لها دورا رياديا في استحداث الكثير من البرامج والمشروعات التي تواكب احتياجات المجتمع المتغيرة والملحة مع مرور الوقت، مما جعل جمعية النهضة محط الأنظار العالمية. وأعلنت شركة "أكسنتشر الشرق الأوسط" دعمها لإطلاق مبادرة الشركة العالمية "مهارات النجاح" في كلّ من دولة الإمارات العربية المتّحدة والمملكة العربية السعودية، والتي تهدف إلى تزويد الموارد المحلية في كلا البلدين بالمهارات والخبرات اللازمة لإيجاد فرص عمل مناسبة أو تأسيس أعمال تجارية. لهذه الغاية، اختارت "أكسنتشر" المؤسستين غير الربحيتين "إنجاز" في الإمارات، وهي عضو في المنظمة العالمية لإنجازات الشباب، و"جمعية النهضة النسائية الخيرية" في السعودية، لدعمهما بالتمويل اللازم لإطلاق برامج تنمية المهارات في هذين البلدين. وأوضح عُمر بولس، المدير التنفيذي لشركة "أكسنتشر الشرق الأوسط" أن "أكسنتشر" تلتزم كجزء من سياستها العالمية الرامية إلى تعزيز مسؤوليتها الاجتماعية لاسيما في منطقة الشرق الأوسط، بتمكين السيدات في هذه المنطقة وتعزيز قدراتهن، مبيناً أن رؤية "جمعية النهضة النسائية الخيرية" في السعودية تتمثل في تحفيز السيدات وتشجيعهنّ على القيام بأدوار أكثر فعالية في تنمية المجتمع السعودي وتطويره، وستكون مبادرة "مهارات النجاح" التي أطلقتها "أكسنتشر" عوناً للجمعية في تحقيق هذه الرؤية. وصرحت لـ"هي" مسؤولة العلاقات العامة وتنمية الموارد في جمعية النهضة "نوف فهد العميرة" عن فخرها بذلك، حيث قالت: "تهدف جمعية النهضة النسائية الخيرية إلى تمكين المرأة اقتصادياً واجتماعياً من خلال الدعم المادي والتدريب وخدمات التوظيف، واختيار جمعية النهضة لهذا البرنامج التدريبي خير دليل على المكانة التي وصلت إليها الجمعية ولله الحمد". يُذكر بأن "أكسنتشر" قد أعلنت مؤخراً أنها نجحت في تحقيق هدف مبادرتها "مهارات النجاح" الأولي القاضي بتزويد نحو 250 ألف شخص حول العالم بالمهارات اللازمة للحصول على وظيفة أو تأسيس عمل بحلول عام 2015، نتيجةً لذلك ورغبةً من "أكسنتشر" في إحداث تأثير إيجابي أكبر في المجتمعات حول العالم، بادرت الشركة إلى رفع السقف الأولي من 250 ألف إلى 500 ألف شخص بحلول عام 2015 من خلال تأمين ما يلزمهم من مهارات في مكان العمل وعالم ريادة الأعمال، ولقد استطاعت "أكسنتشر" تحقيق هدفها الأولي الذي تم تحديده عام 2010 من خلال التعاون مع شركاء عالميّين ومحليّين من المنظمات غير الربحية التي تحقق نتائج قابلة للقياس على نطاق واسع في مجالي التوظيف وريادة الأعمال، ولقد زوّدت "أكسنتشر" لغاية اليوم أكثر من 320 ألف شخص حول العالم بما يلزمهم من مهارات للمساهمة في اقتصاديات بلادهم وتنميتها.