أقوال الفنانة الراحلة داليدا

الابتسامة المسكونة بالحزن

الابتسامة المسكونة بالحزن

الديفا العالمية داليدا

الديفا العالمية داليدا

داليدا الممثلة

داليدا الممثلة

داليدا على ملصق فيلم اليوم السادس

داليدا على ملصق فيلم اليوم السادس

داليدا ملكة متوجة على المسرح

داليدا ملكة متوجة على المسرح

قبر داليدا في مونتمارتر

قبر داليدا في مونتمارتر

مع السيدة فيروز

مع السيدة فيروز

يولاند كريستينا غيغليوتي المعروفة بداليدا

يولاند كريستينا غيغليوتي المعروفة بداليدا

إعداد: نبال الجندي " سامحوني .. فالحياة أصبحت بالنسبة لي مستحيلة". كانت تلك الكلمات الشهيرة التي أنهت تعاقد الفنانة المصرية الفرنسية داليدا مع الحياة والرسالة التي تركتها بقربها يوم انتحارها بتاريخ 3/5/1987 في باريس. تلك المرأة التي انتحر من أجلها أكثر من عاشق قبل أن تنتحر هي بدورها بعد أن يئست من حياتها التي ظنها الكثيرون مثالية ورائعة. ولدت داليدا واسمها الحقيقي يولاند كريستينا غيغليوتي من والدين إيطاليين في مدينة القاهـرة بتاريخ 17/1/1933 في حي شبرا حيث نشأت وترعرعت وبدأت أحلامها بالشهرة والفن والحب الحقيقي الذي لم تجده أبداً. نالت داليدا شهرة فنّية عالمية بعد أن غيّرت اسمها من يولاند كريستينا إلى داليدا. وبدأت رحلتها تحت الاضواء عندما فازت عام 1955 بلقب ملكة جمال مصر وكان عمرها 21 عاماً. فقد كانت داليدا تتمتع بجمال متميّز كتميّز صوتها وقامة ممشـوقة وجسد منحوت. صادفها الحظ باكراً لتحل محل الممثلة البريطانية Joan Collins في فيلم Le Masque de Toutankhamon للمخرج الفرنسي ماركو دي غاستين وهو ناطق باللغة العربية .ومن ثم مثلت فيلم Joseph and his brothers في نفس العام أمام الممثل العالمي عمـر الشـريف وقد شاركت داليدا بأربعة أفلام مصرية من إخراج يوسف شاهين وكلها ناطقة باللغة العربية آخرها فيلم "اليوم السادس" الذي مثلتة قبل إنتحارها بسـنة تقريبا في عام 1986. أمّا من ناحية الأغنية والشهرة العالمية التي حازت عليها، فقد بدأت في باريس حيث سـافرت بالفعل وإذا بهـا تجــد الأمـــــور وكأنها كانت مرتبة. وبدأت تتســلل الإبــــتسامة إلى حياتها وتضحك لها الدنيا فإذا بها بعد وقت قصير تغني على خشــبة الأولمبيا أكبر وأقــدم مسرح للغناء في العالم وبعد عام واحـــد على هذا الحدث أصبحت داليدا من أفضل وأكثرالمطربات والفنانات الفرنسيات شعبيةً محلياً وعالمياً. وبالرغم من هذا النجاح .. لم يصل الفرح لقلب داليدا ولم يكن هذا النجاح في حياتها الخاصة إذ أنها واجهت الموت ثلاث مـرات حين انتحـــــر ثلاثة من عشـــــاقها تباعاً. فالسعادة في الحب حلم لم يتحقق لها، وقد باءت محاولتها الثلاث بالفشل. ولم تنجح حتى ذلك اليوم لثالث من شهر مايو لعام 1987 حيث عثر عليها جثة هامدة في منزلها في حي مونمارتر الباريسي الراقي، بعد تناولها لكمية كبيرة من العقاقير المنومة. من أشهر أغانيها العربية: حلوة يابلدي، سلمى ياسلامة، يالله بينا يالله، جميل الصورة، أغاني، أحسن ناس. ومن أشهر أغانيها الغربية: Le temps des fleurs،Je Suis Malade ، Ti Amo، Paroles، Gigi lamoroso، Il venait davoir 18 ans، Jattendrai. وأما أشهر اقوالها: -أنا امرأة وحيدة بالكامل. كل علاقاتي الغرامية فاشلة ولم اعرف الحب الحقيقي أبداً. -المرأة التي تحتضن أنوثتها تتساوى مع الرجل. -الرجال ذوي الشعر الطويل الذين يقلدونني يشعرونني بالإطراء. -أخرج مرتين في الاسبوع إلى عشاء عمل، وفي كلتي المرّتين اعود مخطوبة. -هل هناك أناساً مملين اكثر مني؟ نعم هناك مارلين ديتريتش. -اردت الموت دون أن يكن لي أحد اي ضغينة. لن أموت مجدداً. (عقب احدى محاولات انتحارها). -عندما يقول الناس "أحبّك"، انهم فعلاُ يقصدون " أحبّيني". -... لقد حوّلت كل معاناتي إلى مهنة. -السعادة؟ لا أعرف معنى هذه الكلمة. -أبحث عن الحب، الحب الحقيقي. يمكنني القول بأمانة أنه كان هناك الكثير من الرجال في حياتي بسبب بحثي عن الحب وانني لم اجده أبداً. -لماذا يضطر المرء للاختيار في حين انه يستطيع الحصول على كل شيء؟ -لقد حوّلت حياتي إلى قصة نجاح، ولكن ما هي حياتي الحقيقية بالفعل؟ -لم أكن امرأة بل مصنع اغنيات. -لا اندم على شيء فعلته في حياتي. اندم على كل ما لم أفعله أو ما لم اقدر على فعله. -فشلت أن أصبح نجمة التمثيل التي لطالما أردت أن أكون. ولكن ما حصل معي في حياتي ممكن أن يحصل فقط في الأفلام. -لقد هجرت بريق الاستعراض الفني كي اتعلم. أنا في الـ34 من العمر وقد حان الوقت كي أحصّل التعليم.