أقوال السير أنطوني هوبكنز

الرسام انطوني هوبكنز وإلى جانبه إحدى لوحاته

الرسام انطوني هوبكنز وإلى جانبه إحدى لوحاته

وتمثال شمعي أخر لهوبكنز بشخصية هانيبال لكتر في مدام توسو لاس فيغاس

وتمثال شمعي أخر لهوبكنز بشخصية هانيبال لكتر في مدام توسو لاس فيغاس

مع زوجته ستيلا

مع زوجته ستيلا

في طفولته

في طفولته

انطوني هوبكنز في شبابه

انطوني هوبكنز في شبابه

انطوني هوبكنز في دور المخرج الفرد هيتشكوك 2013

انطوني هوبكنز في دور المخرج الفرد هيتشكوك 2013

انطوني هوبكنز اليوم

انطوني هوبكنز اليوم

الممثل الرائع أنطوني هوبكنز

الممثل الرائع أنطوني هوبكنز

إعداد: نبال الجندي ولد الممثل، المؤلف الموسيقي والرسام الويلزي اللامع السير فيليب أنطوني هوبكنز في 31 ديسمبر 1937. وهو يعتبر من أفضل الممثلين العالميين على قيد الحياة وقد حاز على حوالي 60 جائزة تمثيلية فنية عالمية خلال تاريخه الفني الحافل بإنجازاته الكبيرة. مَن منّا لا يرتعد لمجرد التفكير بشخصية "هانيبال لكتر" القاتل وآكل لحوم البشر الذي لعب دوره هوبكنز بامتياز في فيلم "صمت الحملان" Silence of the lambs وفاز عن دوره فيه بجائزة أوسكار لأفضل ممثل؟ هذا الى جانب أدواره التي لا تنسى في سلسلة أفلام "هانيبال لكتر"، Red Dragon, The mask of Zorro, Meet Joe Black, The lion in Winter, Thor, Magic, The Elephant man, Legends of the fall, Dracula, Fracture, وغيرها، عدا عن أدواره المسرحية الشكسبيرية الناجحة. وتقديراً لإبداعاته الفنيّة منحته ملكة بريطانية إليزابيث الثانية لقب Sir عام 1993. ويعرف هوبكنز باجتهاده في تحضير أدواره وتكرارها بينه وبين نفسه لتصل أحياناً إلى 200 مرّة إلى أن تخرج من أعماقه ويؤديها من دون تفكير. كما يثني المخرجون – ومن أهمهم أوليفر ستون- على ذاكرته القوية وعدم حاجته لبروفات كغيره من الممثلين لإتقان الدور. هذا عدا عن موهبته في فن الرسم و تقليد الأصوات وتجسيد الشخصيات. تزوج هوبكينز ثلاثة مرات وله ابنة من زواجه الأول تدعي آبيغايل وهي ممثلة ومغنية. وقد احتفل ليلة راس السنة الميلادية عام 2012 بعيد ميلاده السابع والستين وذكرى زواجه العاشرة من زوجته الثالثة الكولومبية ستيلا آروياف. كما ينشط هوبكينز في مجال العمل الخيري وهو عضو في منظمة حماية البيئة Green Peace. وبالمناسبة يتبع نظاماً غذائياً نباتياً، ويعشق المسلسلات والعروض المسرحية الكوميدية. ومن أهم أقواله التي تزيد من معرفتنا به: -نموت من كثرة التفكير. نحن نقتل أنفسنا ببطء عبر التفكير بكل شيء. -فلسفتي هي أنه لا دخل لي في ما يقوله الناس أو يفكره الناس عني. -أحب الحياة المرفّهة كثيراً. لا أجيد الذهاب إلى خشبة المشرح كل ليلة وفي الأمسيات الماطرة لأقدّم عرضاً. -أجيد لعب دور الوحوش جيداً. أنا أفهم الوحوش وأفهم المختلين عقلياً أيضا. -تعجبني كثيراً موهبة إد هاريس في التمثيل. إنه رائع لأنه دائماً مضطر أن يحارب الشكل الذي يبدو عليه ليظهر العكس. -أحب مشاهدة أفلام الرعب. إنها تجعل أصابع قدميك مشدودة مع أنك لست شخصياً الذي تمر بأحداثها. -أنا أبطأ سائق سيارات في العالم. -لا أطيق المخرجين الذين يحاولون التحكّم بكل شيء. عندما أمثل تحت إدارة تلك النوعية من المخرجين، أدير ظهري خارجاً من موقع التصوير وأقول: "إذا لم يعجبك أدائي، يمكنك إحضار ممثلاً آخر". -دائماً أوضع في دائرة الرجال غريبي الأطوار... أنا لست كذلك في الحقيقة. -أزاول تمريناً رياضياً قاسياً؛ فكل يوم أمشي لمدة 3 دقائق ثم أستلقي وأحتسي مشروباً وأدخّن سيجارة (!!) -لا حاجة أن أثبت لنفسي انه بإمكاني أن أمثل نصوص شكسبير. فقد فعلتها أصلاً. -اليوم هو الغد الذي كنت خائفاً منه البارحة.