أفكار متنوعة لبطاقات دعوة الزفاف

بطاقات دعة أنيقة مع بروش كريستال شواروفسكي

بطاقات دعة أنيقة مع بروش كريستال شواروفسكي

كارت دعوة راقي مربوط بوردة من الجلد مرصعة بالماس واللؤلؤ

كارت دعوة راقي مربوط بوردة من الجلد مرصعة بالماس واللؤلؤ

قفص عصفور حجم صغير توضع بداخله بطاقة الدعوة

قفص عصفور حجم صغير توضع بداخله بطاقة الدعوة

علبة على شكل قلب مزيّن داخلها دعوة الزفاف

علبة على شكل قلب مزيّن داخلها دعوة الزفاف

دعوة على شكل رسالة ملكيّة في صندوق خشبي

دعوة على شكل رسالة ملكيّة في صندوق خشبي

دعوة زفاف محفورة على مزهرية زجاجية وفي داخلها شمعة

دعوة زفاف محفورة على مزهرية زجاجية وفي داخلها شمعة

دعوة زفاف محفورة على صينية تقديم من الفضة

دعوة زفاف محفورة على صينية تقديم من الفضة

بطاقة عرس على شكل بذلة العريس مرصعة بكريستال الشواروفسكي

بطاقة عرس على شكل بذلة العريس مرصعة بكريستال الشواروفسكي

بطاقة دعوة من قماش رمادي براّق مع كيس ورقي أنيق

بطاقة دعوة من قماش رمادي براّق مع كيس ورقي أنيق

بطاقة دعوة للاعراس على الشاطىء

بطاقة دعوة للاعراس على الشاطىء

بطاقة دعوة عليها فراشة من ريش الطاووس مرصعة بالكريستال الشواروفسكي

بطاقة دعوة عليها فراشة من ريش الطاووس مرصعة بالكريستال الشواروفسكي

بطاقة دعوة على شكل فراشة

بطاقة دعوة على شكل فراشة

بطاقة دعوة ذهبية مربوطة بشريط حرير ووردة حمراء

بطاقة دعوة ذهبية مربوطة بشريط حرير ووردة حمراء

بطاقة دعوة توضع داخل مغلّف من جلد التمساح الاصلي

بطاقة دعوة توضع داخل مغلّف من جلد التمساح الاصلي

بطاقة دعوة بيضاء على شكل رساله وعلبتها

بطاقة دعوة بيضاء على شكل رساله وعلبتها

بطاقة دعوة بلون الموكا على شكل شباك ومربوط بشريط سلتان

بطاقة دعوة بلون الموكا على شكل شباك ومربوط بشريط سلتان

وبطاقة دعوة مزينة بالدانتيل واللؤلؤ

وبطاقة دعوة مزينة بالدانتيل واللؤلؤ

  إعداد: نبال الجندي بطاقة دعوة حفل الزفاف هي تلك الورقة التي تلتقط لحظة مميزة، احتفالاً، ومناسبة سعيدة يبدأ بها الإنسان حياة جديدة. وكانت ولادة دعوة الزفاف مع بدايات القرن الخامس عشر ومع ذلك فإبمكانها أن تكون فريدة وعصرية كمرسلها. وقبل اختراع المطابع عام 1447، كانت حفلات الزفاف تعلن عبر مرسال يتنقل في الشوارع وينادي بأعلى صوته إذ كان جميع سكان البلدة مدعوين. وفي القرون الوسطى، كانت الأميّة منتشرة بين الناس وكانت دعوات الزفاف المكتوبة محصورة بطبقة النبلاء الذين كانوا يعرفون القراءة والكتابة. وكان يستعان بالكتّاب المتعلّمين لكتابة تلك الدعوات بخط اليد وكان يتم ختمها بالشمع. وقبل انتشار المطابع وتمرّسها في عملها، درجت العادة على إعلان حفل الزواج بالصحف. أما النص داخل الدعوة، فكان موحّداً بين جميع البطاقات وكان رسمياً للغاية. وبعد الحرب العالمية الثانية، أصبحت البطاقة المطبوعة هي الأسلوب الوحيد الذي تتم فيه دعوة الناس إلى الأفراح. أما اليوم، وبعد انتشار الانترنت وارتفاع تكاليف المطبوعات بسبب غلاء الورق، أصبحت البطاقات الالكترونية أمراً عادياً ومقبولاً نوعاً ما لدى البعض في الولايات المتحدة وأوروبا. أما في عالمنا العربي، فبطاقة الدعوة فرضت وجودها ولا زالت حتى اليوم تتخذ أشكالا عديدة ومميزة لأن الحكم على جمال العرس ونجاحه يبدأ من بطاقة الدعوة. إليكم باقة متنوعة من بطاقات الزفاف المصنوعة من الورق المقوّى، المخمل، الجلد، الفضة وغيرها التي تم تزيينها بشرائط الحرير أو الساتان، كريستال الشواروفسكي، اللؤلؤ، الدانتيل والكثير من الإضافات.