Marisa Miller... فاكهة كاليفورنيا الناضجة

إذا كنت من متابعي عروض الدار الشهيرة Victoria's Secret، فإن وجهها الجميل قد مر عليك يوماً بالتأكيد، بذلك النمش المنثور عليه، وتلك النظرات الواثقة، الممتلئة بالأنوثة والرقة في آن واحد، إنها عارضة الأزياء الأميركية الشهيرة Marisa Miller، التي ضمتها مؤخراً –وليس لأول مرة- قائمة أكثر العارضات إثارة.
 
الميلاد كان في Santa Cruz بولاية كاليفورنيا، في السادس من أغسطس 1978، وحملت وقتها اسم Marisa Lee Bertetta، وكانت الطفلة الجميلة الأشبه بفاكهة معلقة على الشجر، تفضل النمط الذكوري في التعامل، وتخجل من أنوثتها، ولا تصادق إلا الأولاد لأنها تعتبر نفسها واحدة منهم، وترتدي الملابس الواسعة والمحتشمة حتى على شاطئ البحر! إلا أن كل هذه الإجراءات لم تفلح في إخفاء جمالها، وفي سن السادسة عشرة اكتشفها عملاء إحدى الوكالات الإيطالية، وعرضا عليها السفر إلى إيطاليا، ورغم تحفظها، إلا أن والدتها وافقت على الفور، ولم تمر أشهر قليلة حتى كانت على متن طائرة تعبر المحيط إلى العالم القديم، ولم تمر أعوام قليلة، حتى كان وجهها يتصدر أغلفة المجلات العالمية، في إشارة لكون الفاكهة قد نضجت مبكراً، لتبدأ رحلة النجاح والشهرة وهي لم تتجاوز التاسعة عشرة بعد.
 
في عام 2001 أعاد مصور الموضة الشهير Mario Testino اكتشاف Marisa، وقدمها لمجلة Vogue الشهيرة بطبعتيها الأميركية والإيطالية، وهو أيضاً من مهّد لها الطريق لتنضم لملائكة Victoria's Secret، وSports Illustrated Swimsuit Issue حيث بنت مجدها الخاص في عرض ملابس السباحة والملابس الرياضية.
 
شاركت Marisa في أكثر من عمل تلفزيوني، سواء كمُحكّمة برامج، أو في فيديوهات الأغاني، وكضيفة شرف في كثير من المسلسلات، ولها فيلم سينمائي واحد هو R.I.P.D. في العام الماضي مع Ryan Reynolds وJeff Bridges.
 
وبعيداً عن منصات العرض وكاميرات الشهرة، اختارتها مؤسسة American Cancer Society لتكون سفيرة لها، إلى جانب دعمها المستمر للمؤسسات البيئية، وغيرها من الأنشطة الخيرية.
 
في عام 2008 اختارتها مجلة Maxim كأكثر نساء العالم إثارة، في قائمة تضم مائة اسم، وتم اختيارها مرة أخرى ضمن نفس القائمة عام 2010، فيما يبدو أنها حجزت موقعاً دائماً بها، ومازالت تحتفظ به.