ناتاليا فوديونوفا بائعة الفاكهة التي صارت أشهر عارضة الأزياء

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

ناتاليا فوديونوفا

من منصة متهالكة لبيع الفاكهة في شوارع أفقر أحياء روسيا، الى قائمة أكثر عارضات الأزياء دخلا في العالم، رحلة قصيرة ولكنها شاقة وجديرة بفخر عارضة الأزياء الروسية ناتاليا فوديونوفا، التي تحدت كل الظروف الاجتماعية والاقتصادية، وصارت أيقونة وطنية وعالمية.
 
ناتاليا أو Natalia Vodianova من مواليد مدينة غوركي بنيجني نوفغورود في 28 فبراير عام 1982، عانت مبكرا من الفقر والحرمان والاضطهاد بعدما ترك زوج والدتها العائلة بسبب إصابة شقيقة نتاليا بالشلل الدماغي وحاجتها لعلاج مكثف ومكلف، وكان على الفتاة الفقيرة أن تساعد والدتها في بيع الفاكهة داخل شوارع الحي الفقير، وفي المساء كان عليها تدبير مقر إقامة في أحد الأبنية المهجورة بعدما طردت العائلة بكاملها من السكن.
 
في الوقت نفسه كان على ناتاليا أن تبحث عن طوق نجاة لمستقبلها ولم تكن تملك الا جمالها اللافت، الذي أهلها بالفعل للانضمام إلى وكالة عارضات أزياء "يفغينيا" بمدينة نيجني نوفغورود في الـ16 من عمرها، كما بدأت تعلم اللغة الإنكليزية استجابة لنصيحة موظف وكالة Viva Model Management الذي اقترح عليها العمل في باريس، ووفر لها بعد عدة أشهر عرضا صغيرا قدمها لكبرى بيوت الأزياء.
 
بعد عامين فقط عملت ناتاليا كعارضة أزياء لأشهر بيوت الأزياء مثلGucci ،Chanel ،Alexander McQueen ،Christian Dior ،Calvin Klein ، Donna Karan ،Louis Vuitton ،Marc Jacobs ،Ralph Lauren ،Chloe ،Valentino ،Givenchy ،Jean-Paul Gaultier ،Miu Miu، Hermes، Kenzo ،Viktor & Rolf ،Dolce&Gabbana ،Balenciag.
 
كما ظهرت ناتاليا على أغلفة أشهر المجالات من بينها Vogue، Harper's Bazaar، Marie Claire، ELLEa، Yves Saint Laurent، كما اختيرت عام 2003 الوجه الإعلاني الرسمي لشركة Calvin Klein.
 
نجاحات ناتاليا أهلتها لتصبح أفضل عارضة أزياء عام 2009، كما احتلت المرتبة السابعة بين عارضات الأزياء الأكثر تحقيقا للأرباح إذ تكسب 6 ملايين دولار سنويا، حسب مجلة فوربس Forbes المختصة بمجال المال والأعمال، برغم أنها منذ عام 2007 بعد ولادة ابنها فيكتور، قررت تقليل ساعات عملها كعارضة للأزياء وكرست نفسها لصندوقها الخيري ولكنها توافق أحيانا على المشاركة في عروض أزياء مقابل مبالغ مرتفعة.
 
العارضة الشابة أم لثلاثة أطفال من شريكها السابق جوستين بورتمان، وهى الآن على علاقة بأرنو أنطوان، ابن برنارد أرنو صاحب إمبراطورية LVMH التي تسيطر على كبرى دور الأزياء العالمية، وتعد في الوقت نفسه أيقونة وطنية داخل بلادها فقد قامت بتأسيس صندوق خيري  اسمه "القلوب العارية" The Naked Heart Foundation منذ عام 2004 وكانت مهمته الأولى بناء ملاعب للأطفال في روسيا وخارجها، ولكنه تطور منذ عام 2011 تحت الشعار "كل طفل يستحق عائلة" وبات يهدف إلى تقديم المساعدة للأسر التي تقوم بتربية أطفال ذوي احتياجات خاصة.
 
كما كانت واحدة من أبرز الوجوه التي شاركت في نجاح ملف استضافة روسيا لكأس العالم لكرة القدم عام 2018 متفوقة على ملفين مشتركين للبرتغال مع إسبانيا، وبلجيكا مع هولندا، وملف لإنكلترا.
 
قصة حياة ناتاليا فوديونوفا بائعة الفاكهة وعارضة الأزياء وفاعلة الخير والأيقونة الوطنية درس في الصبر والإصرار كما هي معزوفة للجمال والأناقة.