أغلى شقة في نيويورك بـ120 مليون دولاراً

مدخل المصعد الخاص

مدخل المصعد الخاص

احد الصالونات

احد الصالونات

احدى الشرفات المطلة على سنترال بارك

احدى الشرفات المطلة على سنترال بارك

الدرج الاثري المؤدي للطوابق العلوية وهو من الرخام البلجيكي الفاخر

الدرج الاثري المؤدي للطوابق العلوية وهو من الرخام البلجيكي الفاخر

المكتبة

المكتبة

غرفة المناسبات البالغة مساحتها 3500 قدماً مربعاً

غرفة المناسبات البالغة مساحتها 3500 قدماً مربعاً

لقطة من الخارج للمنزل

لقطة من الخارج للمنزل

إعداد: نبال الجندي تعتبر شقق نيويورك الفخمة إحدى الأولويات التي تتربع على رأس لوائح مشتريات الأثرياء. ويبدو أن الأسعار الفلكية التي تحملها تلك الشقق الفارهة لا تجعلهم يرفون جفناً ولا يزعجهم غلاؤها على الإطلاق. وعندما تعرض إحدى تلك الشقق للبيع، تراهم يقفون في طوابير طويلة بانتظار الظفر بها وإضافتها إلى قافلة عقاراتهم. وبعد أن اعتبرت صفقة بيع شقة نيويوركية لابنة الملياردير الروسي ديميتري ريبولوفليف بـ 88 مليون دولارا" الأغلى في تاريخ نيويورك والتي تمت عام 2011، جاءت شقة مارتن زويغ أحد أهم إعلام البورصة الأميركية لتحتل مرتبة الأغلى في نيويورك. فيبلغ ثمن شقة Pierre hotel penthouse المعروضة برسم البيع 120 مليون دولاراً لتكون الأغلى في تاريخ مدينة نيويورك العقاري. وتقع الشقة في الطابق الأعلى في ذلك المبنى الأثري وتنتظر المشتري الكريم الذي لم يظهر بعد، أما مساحتها فهي 12,000 قدماً مربّعاً. وتتألف من 16 غرفة، خمس مواقد نار، مكتبة، مصعد خاص، 4 شرفات كبيرة، غرفة سونا وحمام كامل التجهيزات. وقد صعد السيد مارتن زويغ مالك الشقة إلى الشهرة بعد أن توقّع انهيار أسهم السوق المالية الأميركية عام 1987. وقد اشترى الشقة عام 1999 بمبلغ يقارب الـ22 مليون دولاراً. والشقة الآن في عهدة ورثته بعد أن أسلم الروح في فبراير هذا العام عن عمر يناهز السبعين عاماً.