أديل تغادر لندن خوفا على حنجرتها الذهبية

قررت مطربة البوب البريطانية الشهيرة أديل، الهروب من العاصمة البريطانية لندن، خوفا من أن يدمر هواؤها الملوث حنجرتها الذهبية.

وقالت أديل، الحاصلة على جائزة غرامي: أنا مضطرة إلى مغادرة العاصمة البريطانية، مسقط رأسي، بناء على نصائح الأطباء.

وتبحث أديل الآن عن منزل يليق بها في ريف بريطانيا، بعد أن حذرها الأطباء من أن هواء عاصمة الضباب قد يعيق تعافيها اثر عملية جراحية أجرتها في أحبالها الصوتية.

يشار أن أديل كانت غنت أغنية عبرت فيها عن حبها للندن وهواء لندن في بداية شهرتها.

وكانت أديل ـ 23 عاما ، قد خضعت لجراحة بالليزر لمعالجة أحبالها الصوتية المتضررة بسبب النزيف المتكرر، ما قد يهدد بنهاية حياتها الفنية، وطلب الأطباء منها أن تستريح طوال السنة حتى تتعافى من إصابتها.