الليزر يحارب تجاعيد البشرة والبثور

د.سيما طنوس

د.سيما طنوس

د.سيما طنوس – مديرة مركز ديرمالاين للتجميل والعلاج بالليزر
 
أصبح الليزر وجهة أساسية لحل مشكلات البشرة كإزالة التجاعيد ومحاربة الشيخوخة والقضاء على حب الشباب. إليك كل ما تحتاجين معرفته عن علاج البشرة بالليزر.
 
كيف يتم استخدام الليزر لعلاج البشرة؟ يُحدد نوع الليزر الذي يستخدم في علاج البشرة وفقا لنوع البشرة ولونها. علما أن العلاج بالليزر يقوم به طبيب الأمراض الجلدية أو المختص الفني.
 
محاربة تجاعيد البشرة: التخلص من التجاعيد بالليزر أقل خطورة من العمليات الجراحية وأيضا يمنحك بشرة من دون تجاعيد وبأقل نسبة من الأعراض الجانبية. فالليزر يعمل على شد الجلد وإعادة المرونة له، ويخلصه من التجاعيد. في هذه العملية، تُستخدم الحزمة الضوئية لليزر لإتلاف الطبقة الخارجية لجلد البشرة، لتعمل حرارة الليزر، من ثم، على تحفيز نمو ألياف جديدة من الكولاجين تحت البشرة، وما إن تلتئم الجروح التي يسببها الليزر، حتى تظهر طبقة جديدة خارجية للجلد. وتحتاج جلسات الليزر في الأغلب إلى تكرار العلاج للوصول إلى نتائج مُرضية.
 
علاج حب الشباب: على الرغم من علاج حب الشباب تظل آثار البثور لفترة طويلة في الوجه، وهو ما يجعل الليزر الحل الأمثل للتخلص منها، والكثيرون يفضلون هذا النوع من العلاج، حيث يعمل على تقليل ظهور المسام ويعالج الندب والبثور.
 
ويتم ذلك من خلال التخلص من الطبقة التالفة من البشرة، وهو ما يسمح للطبقات التي توجد تحت الطبقات الخارجية بالظهور.
 
وقد يشعر الشخص بالألم خلال هذا العلاج، ولكن يستخدم الطبيب مخدرا موضعيا لتخدير المناطق التي سيعالجها لراحة المريض بقدر الإمكان.
 
أسرار هذه التقنية
غالبا ما يحقق العلاج بالليزر النتائج المرغوب فيها مثل التخلص من تجاعيد وبثور الوجه، ولا يشعر الشخص بالألم أثناء العلاج بالليزر، ولكن قد يشعر البعض بألم بسيط خلال المعالجة يمكن وصفه عادة كإحساس بحرق بسيط أو لسعة خفيفة، ويختلف من شخص لآخر.
 
وأما الجلسات المخصصة للعلاج، فهي لا تتطلب الكثير من الوقت، كما أن فترة الشفاء بعد الجلسة لا تحتاج إلى الكثير من الوقت أيضا، فعادة ما تعود البشرة إلى طبيعتها خلال أسبوع أو أسبوعين بعد كل جلسة.