علاج عيوب البشرة بالليزر

علاج البشرة بالليزر

علاج البشرة بالليزر

 د.سيما طنوس

د.سيما طنوس

بشرة متلأقة بعد التقشير

بشرة متلأقة بعد التقشير

د.ديما سيما طنوس / مديرة مركز "ديرمالاين" للتجميل والعلاج بالليزر
 
يستخدم الليزر في علاج عيوب البشرة باستخدام الأشعة الضوئية، حيث يعمل على تقليل تجاعيد البشرة والتخلص من بقع الوجه وحب الشباب وشد الجلد. وتعتبر نتائج العلاج بالليزر إيجابية، وتعمل على تجديد البشرة لتبدو أكثر شبابا، كما يساعد على تحسين ملمس ولون البشرة. ويُحدد نوع الليزر الذي يستخدم في علاج البشرة وفق نوع البشرة ولونها، ويمكن أن تستخدم مجموعة من الأشعة الضوئية لتناسب نوع بشرة الشخص والمناطق التي تحتاج إلى العلاج. وهناك استخدامات عدة لليزر في علاج البشرة، منها:
 
تقشير البشرة: هذا النوع من العلاج بالليزر هو وسيلة لتحسين البشرة عن طريق تقشيرها، حيث تقوم أشعة الليزر بتقشير البشرة بإزالة الطبقات الخارجية منها، ويمكن أن يستخدم التقشير كعامل مساعد للعمليات الجراحية للوجه، أو يمكن أن يحل محلها عندما تكون الجراحة غير مناسبة أو غير مرغوب فيها.إزالة الطبقات الخارجية من البشرة يساعد على زيادة تكوين الكولاجين في الطبقات الداخلية من البشرة والتي تجعل البشرة تبدو ناعمة ووردية وأكثر شبابا، وكذلك يعالج تقشير الجلد بالليزر بعض عيوب البشرة، مثل الخطوط الرفيعة والتجاعيد حول الفم وتحت العين أو في الجبهة، وأيضا البثور الناتجة عن حب الشباب والبقع الناتجة عن أشعة الشمس، إضافة إلى أنه يعمل على تحسين لون البشرة وتقليل الدهون في منطقة الأنف.
 
شد الجلد: يُجرى شد الجلد باستخدام الليزر عن طريق تسخين الطبقات الداخلية مع عدم تعريض الطبقة الخارجية للجلد للحرارة بواسطة تقنية التبريد السطحي. وتستخدم الأشعة تحت الحمراء لشد الجلد، فعندما يعمل الليزر على تسخين الطبقة الداخلية (الكولاجين)، يسبب انكماشا فوريا للكولاجين، وهو ما يؤدي إلى شد الجلد، ونلاحظ النتائج على الفور بعد العلاج، ويستمر التحسن في النتائج خلال الأسابيع التالية. ولا يسبب شد الجلد بالليزر ألما، ولا يتطلب الكثير من الوقت.
 
علاج البثور الناتجة عن حب الشباب: لا تختفي البثور الناتجة عن حب الشباب سريعا، وإنما تترك أثرا في الوجه لفترة طويلة، ويمكن التخلص من هذه البثور أو إخفاؤها، بحيث لا تكون ملحوظة بالعلاج بالليزر. والكثيرون يفضلون هذا النوع من العلاج، حيث يعمل على تقليل ظهور المسام، ويعالج الندب والبثور، ويكون ذلك من خلال التخلص من الطبقة التالفة من البشرة، وهو ما يسمح للطبقات التي توجد تحت الطبقات الخارجية بالظهور. 
 
وقد يشعر الشخص بالألم خلال هذا العلاج، ولكن يقوم الخبير باستخدام مخدر موضعي لتخدير المناطق المراد معالجتها لإراحة المريض بقدر الإمكان، وبعد العلاج سوف يلاحظ المريض تحسنا كبيرا في نسيج البشرة.
 
من المرشحون لإجراء علاج البشرة بالليزر: كبار السن الذين يعانون من ظهور تجاعيد الوجه، ويرغبون في التخلص منها، ليبدوا أصغر سنا. والشباب في سن المراهقة الذين يعانون من البثور الناتجة عن حب الشباب أو البقع الناتجة عن الجدري. والأشخاص الذين يعانون من تلف في البشرة بسبب التعرض لأشعة الشمس والذي ينتج عنه ظهور النمش والبقع والكلف. والأشخاص الذين يعانون من تغيير لون البشرة ونقص الكولاجين.
 
مزايا علاج البشرة بالليزر: يحقق العلاج بالليزر نتائج إيجابية في معظم الحالات، فغالبا ما يحقق الأهداف المطلوبة مثل التخلص من تجاعيد وبثورالوجه، ولا يشعر الشخص بالألم أثناء العلاج بالليزر، ولكن قد يشعر البعض بألم بسيط خلال المعالجة يمكن وصفه عادة كإحساس بحرق بسيط أو لسعة خفيفة، ويختلف من شخص لآخر.
 
ولا تتطلب جلسة الليزر وقتا كبيرا، كما أن فترة الشفاء بعد الجلسة لا تحتاج إلى الكثير من الوقت أيضا، فعادة تعود البشرة لطبيعتها خلال أسبوع أو أسبوعين بعد كل جلسة .