آنجيلينا جولي تزور لاجئي سوريا

اثناء الزيارة للاجئي

اثناء الزيارة للاجئي

انجلينا جولي

انجلينا جولي

على الرغم من الجراحة التي أجرتها لاستئصال ثدييها مؤخرا، لم تتناس انجيلينا جولي عملها الخيري في جميع بلاد العالم, حيث تركت خطيبها براد بيت وأطفالها الستة وراءها وسافرت إلى الحدود الأردنية لمقابلة اللاجئين السوريين الذين فروا من بلادهم بسبب الحرب. وقالت جولي وهي تتحدث للرجال والنساء الذين فقدوا أحباءهم: "إننا لا نستطيع أن نشعر بقوة آلامكم، وشجعتهم واستمعت إليهم بهدوء لسرد حكاياتهم المليئة بالحزن والأسى". ووصفت أنجلينا الوضع في سوريا بحسب hellomagazine بأنه "مأساة إنسانية" وتعتبر من أسوأ الأزمات الإنسانية في القرن الـ21. ودعت العالم لمعالجة محنة البلاد. وكمبعوثة خاصة للأمم المتحدة تستخدم شهرتها على مستوى عال لجعل الناس على بينة من القضايا الإنسانية. وذكرت أنها كانت أخر مرة على الحدود الأردنية في شهر ديسمبر الماضي. وسافرت جولي إلى الأردن للاحتفال باليوم العالمي للاجئين، الذي يتم الاحتفال به في 20 يونيو من كل عام، فيما تركت براد بيت مشغولا بالترويج لفيلمه World War Z.