آل كارداشيان يتآمرون على كاني ويست

كيم وكاني

كيم وكاني

كيم وكاني

كيم وكاني

كيم وكاني

كيم وكاني

كيم وكاني

كيم وكاني

كيم وكاني

كيم وكاني

إعداد: عمرو رضا يبدو أن أزمة نشر الصورة الرسمية الأولى للطفلة نورث ابنة النجمة كيم كارداشيان والمطرب كانى ويست قد انتهت بمؤامرة عائلية واسعة نظمتها آل كارداشيان بمساعدة مصور صحافى سري جرى تهريبه بمعرفة الأسرة لمرآب السيارات في منشأة طبية تضم العيادة الخاصة بطبيب نورث ليلتقط لها العديد من الصور! وكل ذلك رغما عن والدها الذي رفض كل عروض كيم وأسرتها لبيع "الصورة الأولى" حصريا لإحدى المجلات الشهيرة. وكان يخطط لتصويرها بنفسه ونشر بالفعل بعض صورها مجانا على موقع التواصل الاجتماعى الفيسبوك. المؤامرة جرت وفقا لمصدر مقرب من المصور الأسبوع الماضى وتم فضحها بمعرفة بعض الإصدارات الصحافية التي تلقت مؤخرا عروضا لنشر الصور حصريا ورفضتها نظرا لمغالاة المصور في طلب المقابل المادي. وأكد المصدر ان المصور من المقربين لكيم وتم تحذيره بتوخي كل درجات الحذر لأن كاني له سوابق عديدة في التعدي بعنف على المصورين. ولم يتم الكشف عن اسمه حتى الان خوفا من انتقام كاني ويست.