آدم ساندلر يكتسح جوائز الأسوأ في سابقة فنية

حقق الممثل الكوميدي آدم ساندلر سابقة فنية قد لا تتكرر، عندما اكتسح فيلمه "جاك وجيل" جوائز "راتزي" التي تنظمها مؤسسة جولدن راسبري وتمنح لأسوأ أفلام هوليوود في العام. وفاز ساندلر بجائزتي أسوأ ممثل وأسوأ ممثلة عن دوريه في الفيلم الذي يجسد فيه شخصيتي رب أسرة ناجح وشقيقته التوأم، وفاز الفيلم بكل الجوائز ال10 المقدمة ومن بينها أسوأ فيلم وأسوأ ممثل مساعد للنجم آل باتشينو وأسوأ ممثلة مساعدة لممثل ديفيد سبيد الذي جسد دور امرأة وأسوأ مخرج لدنيس دوجان وأسوأ سيناريو وأسوأ أداء جماعي . وفاز دوجان بجائزة مزدوجة فبالإضافة إلى عمله في فيلم جاك وجيل فاز أيضاً بجائزة ذهبية كمخرج لفيلم آخر لساندلر وهو فلتذهب بأكاذيبك. وضمت قائمة الأفلام المرشحة لجائزة أسوأ فيلم كل من فيلم "باكي لارسون: ولد ليكون نجماً" وفيلم "عشية رأس السنة الجديدة" وفيلم "المتحولون: ظلام القمر" وفيلم "الشفق: بزوغ الفجر - الجزء الأول" . وتنافس ساندلر على جائزة أسوأ ممثلة كل من كريستين ستيوارت عن دورها في فيلم الشفق: بزوغ الفجر - الجزء الأول، وسارة جيسيكا باركر عن دورها في فيلم لا أعرف كيف تفعلها، فضلاً عن ممثل آخر في دور سيدة وهو مارتن لورانس عن دوره في فيلم منزل الأم الكبيرة.